بنكيران يلتزم الصمت بعد القرار الذي أصدرته ضده المحكمة الإدارية بالرباط بخصوص معطلي محضر 20 يوليوز

بنكيران يلتزم الصمت بعد القرار الذي أصدرته ضده المحكمة الإدارية بالرباط بخصوص معطلي محضر 20 يوليوز

benkirane-faceالتزم عبد الإله بنكيران الصمت، ولم يعلق على الحكم الذي أصدرته ضده المحكمة الإدارية بالرباط الخميس الماضي، في القضية التي رفعها ضد معطلو محضر 20 يوليوز، بعدما أفتت المحكمة بشرعية المحضر. كما لم يصدر أي بيان من رئاسة الحكومة أو من قيادة حزب “العدالة والتنمية” الحاكم.

و وصفت تنسيقية الأطر المعطلة قرار المحكمة الإدارية بالرباط ب “النصر الكبير على عبد الإله بنكيران وحكومته”، مذكرين رئيس الحكومة بتصريحاته السابقة التي قال فيها أنه مطالب المعطلين بالتوظيف الفوري والمباشر في أسلاك الوظيفة العمومية تتعارض مع مقتضيات الدستور المغربي الذي ينص على مبدأ تكافؤ الفرص وضرورة إجراء المباراة (الامتحان) لولوج الوظيفة العمومية.

وقال عبد السلام البكاري، المكلف بملف التشغيل سابق لدى الوزير الأول السابق عباس الفاسي في اتصال مع “المستقل”، أن “قرار المحكمة الإدارية بالرباط يعتبر نصرا كبيرا للمؤسسة القضائية بالمغرب”، مذكرا أن “حكومة عباس الفاسي السابقة التزمت بجميع التزامات حكومة إدريس جطو التي سبقتها، رغم أن بعضها تم التوقيع عليه في الفترة الانتقالية للحكومة أي في مرحلة تصريف العمال”.

وجدير بالذكر أن حكومة عباس الفاسي المنتهية ولايتها، قد وقعت على محضر مع مجموعة من المعطلين الحاصلين على شهادة الماستر والدكتوراه، بتاريخ 20 يوليوز 2011، يقضي بإدماجهم بشكل مباشر في أسلاك الوظيفة العمومية، لكن رئيس الحكومة الحالي عبد الإله بنكيران رفض الاستجابة لمطالبهم، واعتبر المحضر الذي وقع عليه كل من الوزير الأول السابق عباس الفاسي و والي جهة الرباط سلا زمور زعير و وزير الإدارة وتحديث القطاعات “غير شرعي ويخالف النظام الأساسي للوظيفة العمومية والدستور المغربي، الذي ينص على مبدأ تكافؤ الفرص بين خريجي المعاهد والجامعات المغربية في الولوج لأسلاك الوظيفة العمومية عن طريق إجراء مباراة، وليس التوظيف المباشر”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *