حرب المواقع تتأجج بين الاستقلال والبيجيدي بفاس بعد مهاجمة منزل شباط

حرب المواقع تتأجج بين الاستقلال والبيجيدي بفاس بعد مهاجمة منزل شباط

Chabat RT_1وجه فرع زواغة لحزب الاستقلال، سهام اتهاماته إلى حزب العدالة والتنمية، بالوقوف وراء تسخير عناصر “بلطجية” للهجوم مساء أمس )السبت( على منزل حميد شباط الأمين العام للحزب وعمدة المدينة الذي يقوم بزيارات مكوكية إلى الشمال لحشد المساندة لقراره الانسحاب من الحكومة.
وقال الحزب في بيان أصدره مباشرة بعد الحادث أن حزب عبد الإله بنكيران سخر شابين بعد نهاية لقاء تواصلي ببنسودة لاستعراض حصيلة منجزات حكومته، للهجوم على منزل شباط بتجزئة بالحي، كسرا مزهريات بباب المنزل وسيارة ابنه ياسين، قبل اعتقال أحدهما وفرار الثاني إلى وجهة مجهولة.
وقلل مصدر أمني من هذا الحادث الذي قال إنه عرضي وعادي، ونجم عن تصرف طائش من شاب كان في حالة سكر شديد وهاجم المنزل ملحقا خسائر مادية بمزهرياته وبابه وسيارة ياسين قبل أن يتم اعتقاله واقتياده إلى الدائرة الأمنية المجاورة والاستماع إليه في محضر قانوني.
وأكد البيان أن لقاء البيجيدي شهد احتجاجات للسكان على حكومة بنكيران، ورفعوا شعارات ضد غلاء الأسعار وبيع الأوهام للمغاربة، مشيرا إلى انسحاب 70 منخرطا في البيجيدي وإحراقهم بطائق انخراطهم بالمركب الثقافي الحرية قبل أقل من ساعة على لقاء البيجيدي ببنسودة.
ويبدو أن حرب الحزبين امتدت إلى فاس لتأتي على ما تبقى من “خط رجعة” الود بينهما بعد قرار شباط وحزبه الانسحاب من الحكومة، وتجسد ذلك فعليا في شركة سيتي باص المفوت إليها تدبير النقل الحضري بدلا عن الوكالة المستقلة المقبرة، قبل استفحال مشاكل بعد طردها 49 عاملا.
وتلقت نقابة شباط ضربة قوية في هذه الشركة بعد لجوء أكثر من 400 مستخدم إلى نقابة الاتحاد المغربي للشغل، لتأسيس فرع، ما زاد من تأجيج الأوضاع بعد دخولهم في احتجاجات متواصلة بعد قرار الشركة متابعة 76 عاملا بتهمة عرقلة حرية العمل والاحتجاز والسرقة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *