عاجل. المعطلون يهيجون في وجه بنكيران بعد أن اشترط الكفائة و حاجة المؤسسات بخصوص التوظيف المباشر

عاجل. المعطلون يهيجون في وجه بنكيران بعد أن اشترط الكفائة و حاجة المؤسسات بخصوص التوظيف المباشر

modhaharaشل المعطلون مساء اليوم حركة شارع محمد الخامس بالرباط، بشكل غير مسبوق احتجاجا على الشروط التي وضعها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران. في المرسوم الذي صدم المعطلين اللذين تنفسوا الصعداء بعد حكم المحكة الإدارية لصالحهم الأسبوع الماضي، والقاضي بالتوظيف المباشر في الوظيفة العمومية. رئيس الحكومة اشترط الكفائة وحاجة المؤسسات للوظيفة. الشيء الذي لم يستسغه حاملوا الشواهد العاطلين عن العمل. هذا وقد صادق مجلس الحكومة برئاسة عبد الاله بن كيران٬ رئيس الحكومة٬ أمس على مشروع مرسوم بتغيير وتتميم المرسوم المتعلق بتحديد شروط وكيفيات مباريات التوظيف في المناصب العمومية
وقال وزير الاتصال النطاق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي٬ خلال لقاء مع الصحافة عقب انعقاد المجلس٬ أن هذا المشروع يهدف إلى تبسيط إجراءات تنظيم المباريات الخاصة بولوج الوظائف العمومية٬ بما يضمن مبادئ الاستحقاق وتكافؤ الفرص والمساواة بين جميع المترشحين المتوفرين على الشروط المطلوبة لاجتيازها٬ من خلال حصر لائحة الانتظار في حدود المناصب المتبارى بشأنها ٬ عوض نسبة 20 في المائة من عدد المناصب المتبارى من شأنها.كما يروم هذا المشروع٬ الذي تقدم به الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة عبد العظيم الكروج٬ إلى تحديد صلاحية لائحة الانتظار لمدة 6 أشهر ابتداء من تاريخ الإعلان عن النتائج النهائية للمباراة عوض “نهاية السنة التي أجريت المباراة خلالها”.كما تدارس المجلس وصادق على مشروعي مرسومين يتعلقان بالإلحاق وإدماج الموظفين الملحقين. وأبرز الخلفي أن مشروع المرسوم الأول يتعلق بتحديد كيفيات تطبيق الفصول 48 و48 مكرر و50 من الظهير الشريف بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية المتعلق بالإلحاق وإدماج الموظفين الملحقين.وأضاف أن هذا المشروع يهدف إلى تحديد مسطرة إلحاق الموظفين العاملين بالإدارات العمومية والجماعات الترابية٬ لدى إدارة عمومية أو جماعة ترابية أو مؤسسة أو هيئة أخرى٬ وذلك من خلال توضيح كيفيات تنقيط الموظفين الملحقين٬ وفتح إمكانية ترشح الموظف الملحق لشغل منصبي رئيس قسم أو رئيس مصلحة بالإدارة العمومية الملحق إليها وكذا توضيح وتبسيط مسطرة إدماج الموظفين الملحقين.أما مشروع المرسوم بتغيير كيفية تطبيق الفصل 46 المكرر مرتين من الظهير الشريف بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية المتعلق بالوضع رهن الإشارة٬ فيهدف٬ حسب السيد الخلفي٬ إلى فتح إمكانية وضع الموظفين العاملين بالإدارات العمومية والجماعات الترابية٬ بعد موافقتهم٬ رهن إشارة إدارة عمومية أخرى٬ مضيفا أن الموظف الموضوع رهن الإشارة يعتبر في وضعية القيام بالوظيفة٬ مع بقائه تابعا لإدارته الأصلية من حيث حقوقه في الأجرة والترقي والتقاعد وكذا الاستفادة من التعويضات والمصاريف العرضية الأخرى التي تمنحها الإدارة العمومية المستقبلة.وقرر مجلس الحكومة تأجيل البث في مشروع مرسوم بتحديد كيفية تطبيق الفصل 38 مكرر من الظهير الشريف في شأن النظام الأساسي للوظيفة العمومية المتعلق بحركية الموظفين المنتمين إلى الهيئات المشتركة بين الوزارات

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. idiraten.abdelkhalak

    نظم مجازوا قطاع التوزيع الماء و الكهرباء بتاريخ 29/5/2013 تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وقفة احتجاجية داخل شركة أمانديس تحت شعار “لا لسياسة التهميش و الإقصاء التي تنهجها الحكومة”
    مطالبين الحكومة بتسوية و ضعيتهم وذلك باحتساب حقهم في الأقدمية من صدور قرار 683 بتاريخ 15 دجنبر 2011، معبرين عن عزمهم مواصلة جميع الأشكال النضالية ما لم تستجيب الحكومة لمطالبهم.

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *