البيجيدي بفاس ينفي انتماء أعضاء أحرقوا بطائقهم إليه

البيجيدي بفاس ينفي انتماء أعضاء أحرقوا بطائقهم إليه

Benkirane_Alger_Saharaلم ينتظر حزب العدالة والتنمية بفاس، طويلا للرد على مجموعة من الأشخاص قدموا أنفسهم على أنهم أعضاء منخرطين فيه، قبل أن يعمدوا إلى إحراق بطائق انخراطهم في ندوة صحفية نظموها بالمركب الثقافي الحرية مساء نفس اليوم لعقد ندوة مهرجان الزواج الجماعي، الذي حضروه.
وقال سعيد بنحمبدة الكاتب الإقليمي للبيجيدي إن الأسماء الواردة في بيان الاستقالة، لأفراد لم يتقلدوا يوما مسؤولية في الحزب ولا في هيئاته الموازية، وجلهم لا صلة لهم بالحزب، معلنا احتفاظ حزبه بحقه في اللجوء للقضاء لتطبيق القانون ورد التهم الخطيرة التي وجهت إليه وإلى منتخبيه.
وأوضح أن المعطيات والتهم الواردة في البيان والشريط المصور المسجل إبان إعلانهم إحراق بطائقهم للانخراط في الحزب بعد ساعات من حضورهم ندوة فاطمة طارق زوجة حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، كاذبة وباطلة، وهي “مسرحية مكشوفة دبرت بطريقة رديئة وإخراج بئيس”.
وتحدث بيان لحزب عبد الإله بنكيران، عن محاولة البعض تسيي تداعيات مشكل النقل الحضري، والزج بالحزب ومستشاريه وبرلمانييه في الصراع القائم بين عمال مضربين يمارسون حقهم في الدفاع عن مصالحهم، وبين من أراد تسييس هذا الملف وله مصلحة في التغطية على التخبط في تدبير شؤون المدينة وعلى غياب فرص التنمية بها.
وقال إن الحزب استحضر مسؤولياته كحزب صوتت له ساكنة فاس بكثافة في الاستحقاقات الأخيرة، متحدثا عن حملة شرسة استغل فيها الفقر والحاجة للضغط على أشخاص من أجل التشهير وإطلاق تصريحات لا أساس لها من الصحة وموجبة للمتابعة القضائية، في إشارة لمن قاموا بإحراق البطائق، وشرعنة البلطجة السياسية للتغطية عن مشاكل جدرية.
وكان الأعضاء المستقيلون من حزب العدالة والتنمية، قاموا بإحراق بطائقهم في ندوة صحفية بسبب ما أسموه ب”توظيف الكاتب الإقليمي للحزب لآيات قرآنية كلما كان بصدد الحديث عن أمور سياسية”، وتجاهله لعدد من مطالبهم الهادفة إلى احتواء الأزمة والحديث عن هموم الناس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *