رفس وضرب وسحل يطال سيدة مغربية على يد عناصر الشرطة الإسبانية بمعبر مليلية

رفس وضرب وسحل يطال سيدة مغربية على يد عناصر الشرطة الإسبانية بمعبر مليلية

attachment (3)مازال رجال الأمن الإسبان بالمعابر الحدودية يمارسون مختلف الانتهاكات والتعذيب والعنف اتجاه المغاربة، سواء كانوا مقيمين بالمدينتين المحتلتين أم لا. فقد توصلت “المستقل” بشريط فيديو يكشف عن ضرب مبرح للشرطة الإسبانية لسيدة من أصول مغربية، إذ كان رجال الأمن الإسبان، من بينهم شرطية، ينهالون عليها بالضرب بسادية غريبة، والرفس، والسحل، بالممر الخاص بالراجلين وسط صراخ المواطنين المغاربة الذين كانوا يصفونهم بالعنصريين. ولم يشفع الضرب المبرح من طرف الشرطة الإسبانية الذي طال السيدة المغربية، بل طاله لقوم هؤلاء بحرمانها من طفليها، في الوقت الذي تلتزم وزارة الداخلية الإسبانية الصمت المطبق دون أن يتم الاستماع لهذه العناصر الأمنية. وبدل تسليم السيدة للسلطات الأمنية بمعبر بني انصار الحدودي، وفق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بهذا الخصوص فإنها فضلت تطبيق “شرع يدها” في حق مواطنة.
وأعاد الحادث إلى الأذهان ما كانت تقوم به شرطة سبتة كذلك، بعدما كانت تقوم بالتأشير على جوازات سفر بعض المغاربة المشكوك فيهم، والقاضي بمنعهم من دخول تراب سبتة، معتبرة إياهم أشخاصا “غير مرغوب فيهم” رغم توفرهم على جواز سفر مغربي قانوني. ومن المتوقع تقول مصادرنا أن تكون لحادث الاعتداء الجسدي الفظيع على السيدة المغربية تداعيات واحتجاجات كبرى بالنقطة الحدودية، نظرا لصمت المغرب عن هذه الانتهاكات التي تطال مواطنيه فور عبورهم الحدود المغربية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *