تركيا تسعى إلى اتفاق لوقف القتال في سوريا قبل حلول العام الجديد

تركيا تسعى إلى اتفاق لوقف القتال في سوريا قبل حلول العام الجديد

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو اليوم الخميس (29 ديسمبر/ كانون الأول 2016)، إن أنقرة تستهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار في سوريا قبل حلول العام الجديد وستعمل مع روسيا كضامنين للاتفاق.
وفي مقابلة مع محطة خبر، قال تشاوش أوغلو إن جميع المقاتلين الأجانب في سوريا بمن فيهم مقاتلي حزب الله يتعين عليهم مغادرة البلاد. وجاءت تصريحاته بعد يوم من إعلان أنقرة إعداد اتفاقا لوقف إطلاق النار مع موسكو. وأوضح الوزير “نحن على وشك التوصل إلى اتفاق مع روسيا. وإذا سار كل شيء على ما يرام سنبرم هذا الاتفاق. ستكون روسيا الضامن للنظام”، مضيفا أنه قد ينفذ قبل بداية العام الجديد.
وحول إيران أردف وزير الخارجية التركي أنه لا يوجد “حسم نهائي لما إذا كانت إيران ستوقع عليه كضامن… كل المقاتلين الأجانب يتعين أن يغادروا سوريا. ويتعين على حزب الله العودة إلى لبنان”.
وفي وقت تصرّ فيه أنقرة على تنحي الأسد، تبدو المفاوضات مع روسيا أكبر داعمي الرئيس السوري، معقدة رغم إشارة الوزير التركي إلى تقدم طفيف في المحادثات. كما أن المطالبة برحيل قوات جماعة حزب الله اللبنانية قد لا تلقى صدى طيبا لدى إيران وهي مساند رئيسي آخر للأسد. وتقاتل قوات حزب الله إلى جانب قوات الحكومة السورية ضد معارضي الأسد. غير أن وزير الخارجية التركي شدد في تصريحاته أن الاتفاق “يكمن تطبيقه في أي لحظة”، مضيفا إنها “إرادة الزعيمين”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *