Monsieur Elmalki

Monsieur Elmalki

أحداد محمد

كان أستاذ الفرنسية مولعا جدا بالحبيب المالكي إلى الحد الذي كنت أتخيل الزعيم الاشتراكي نبيا جديدا للعصر. كان يبدأ الدرس بالمالكي وينهيه بالمالكي، ولأني كنت صغيرا، فقد كنت أتصور لحبيب المالكي مثل شخصية أسطورية حبتها الألهة بالخوارق والكرامات.

لم يكن يجرؤ أحد أن يسأل أستاذ الفرنسية ذو الهوى الاتحاد عن المالكي ولو على سبيل معرفة مساره وتوجهاته السياسية والفكرية، أما أن يحس- مجرد الإحساس- أننا صرنا ننكت عليه ونسميه” Monsieur Elmalki، فيجب أن تدرك أن نهاية مسارك الدراسي بات وشيكا جدا.

بحثت عنه في تراجم السياسيين والشعراء أيضا علني أهتدي إلى بعض من بصمات الرجل، فلم أجده، وسألت والدي عنه ولم يعرفه، فازدادت الأسطورة غموضا، ولم أعد أقيم الفرق بين المالكي وبين الشخصيات الأسطورية التي كنت أقرأ عنها في ألف ليلة أو أبطال التاريخ العظام.

أثناء زلزال 2004 الذي ضرب مدينة الحسيمة، يوم استبدلت الدولة الأقسام بالخيام، كان أستاذ الفرنسية يمسك بوتد في أقصى الخيمة، ويشرع في المناجاة، وفي لحظة من لحظات الصمت الكثيرة التي كان يغرق فيها، قال لنا إن المالكي دافع عن حقنا في التعليم رغم الزلزال، وذكرنا بمواقفه العتيدة في البرلمان، ولا أعلم إلى حدود اليوم لم كان مصرا على أن المالكي أفضل من عبد الرحمان اليوسفي في كل شيء.

كان المالكي بالنسبة إليه، الخصم الأول للنظام السياسي، وهو القيادي الوحيد الذي يمتلك القدرة على أن يقول “لا” لإدريس البصري في زمن كان يوثر فيه الجميع قول” نعم”، وفوق ذلك هو الاتحادي الوحيد الذي يذكره بالأمجاد الغابرة لمهدي ابن بركة وبوعبيد..

لا أتذكر أنه فوت حصة واحدة ولم يثر فيها سيرة الرجل، ولو تعلق الأمر بزلزال الحسيمة أو خسارة المغرب لتنظيم كأس العالم في يوم كئيب من أيام سنة 2004، ولا أتذكر أيضا أن قدم ولو تفسيرا بسيطا لهذا الحب الأفلاطوني الذي كان يكنه للمالكي مكتفيا بجمل غير مفهومة لكنها تلخص قصة تماهيه التام مع القيادي الاشتراكي في حكومة التناوب.

أخيرا عثرت على المالكي في التلفزة، سمعت اسمه واضحا وكأني عثرت على المحار في بحار سحيقة..أصخت السمع إليه علني أجد تفسيرا للأسطورة التي نجح أستاذ الفرنسية في نحتها بتفان رائع، لكني عدت خائبا من المقهى. كان هادئا جدا ويشكر حكومة جلالة الملك، ولا يهاجم البصري كما كان يدعي الأستاذ مزهوا.

ثم تعثرت به في الملتقى التلاميذي في الرباط، و لا يمكن أن أنسى أبدا يوم أخبروني في الحسيمة قبل أن تقلع الحافلة أننا سنلتقي المالكي، ابتسمت ابتسامة طفل بريء، كل همه في الحياة أن يلمس الأسطورة، وأن يتأكد من وجودها حقيقة وأن يسكن قلقا فرديا حمله في أحشائه مدة أربع سنوات كاملة..

الحقيقة أني لا أستطيع، بعد مضي كل هاته السنوات، أن أصف ذلك الإحساس الغريب الذي ساورني يومها وأنا أرى المالكي رجلا حقيقيا وليس متخيلا أو هاربا من أسطورة يونانية قديمة، لكن سطوة أستاذ الفرنسية كانت ما تزال تحاصرني، فلا صدقت أن الذي يتحدث هو المالكي نفسه، ولا أنا طردت عني الأفكار الخرافية التي كنت مسكونا بها لمدة طويلة حول شخصية المالكي.

أين أستاذ الفرنسية الآن، هل ما يزال يتحدث عن المالكي بنفس التبجيل الذي كان يتحدث به قبل أكثر من 10 سنوات؟ أين أستاذ الفرنسية لأخبره أن أسطورته / أسطورتنا انتهت؟ هل قرأ أن المالكي استفاد من بقعة أرضية بثمن تفضيلي بتجزئة خدام الدولة في طريق زعير حيث يتجاور”علية القوم” الكبار؟ أينه لأخبره أن المالكي ليس معارضا كما ظن، بل هو خادم متفان للدولة؟ كيف سيحس أستاذي المفتون بالمالكي حين يرى صورة المالكي متراصة في الصحف مع ولاة الداخلية وعاشقي النظام لا معارضيه؟ كيف سيحس حينما يكتشف أنه خذل قواته الشعبية، وأنه ليس سوى قطعة صغيرة من هذا..السيرك السياسي الكبير.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *