الوزراء المغاربة الأعلى أجرا في شمال أفريقيا

الوزراء المغاربة الأعلى أجرا في شمال أفريقيا

المنطقة المغاربية تسودها فوارق شاسعة بين أجور الوزراء وباقي المواطنين
الرباط – رضوان مبشور

وزراءما زال الشارع المغربي يعرف نقاشا حادا حول أجور وزراء حكومة عبد الإله بنكيران، بعدما سبق لمصطفى الرميد وزير العدل والحريات أن اقترح داخل الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن يتنازل الوزراء عن 10 في المائة من أجورهم للمساهمة في مواجهة الأزمة الاقتصادية التي يعرفها المغرب.

 فرغم أن هذا الاقتراح لم يلق تجاوبا كبيرا من وزراء حكومة بنكيران، إلا أنه أخد حيزا كبيرا في نقاشات الشارع المغربي. وتعتبر أجور الوزراء المغاربة الأعلى في المنطقة المغاربية حسب تحقيق سبق وأن نشرته مجلة “جون أفريك”. وإذا كان رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران قد سبق وأن صرح داخل البرلمان المغربي بأن أجره الشهري لا يتجاوز 50 ألف درهم (4500 أورو)، فإن المجلة تتحدث عن أجر أولي للوزراء المغاربة في حدود 36 ألف درهم (3200 أورو)، لكن ذلك الأجر تضاف له حزمة من التعويضات تجعل الأجر الإجمالي يصل إلى 75 ألف درهم (6800 أورو)، فهناك تعويض عن السكن يصل إلى حوالي 20 ألف درهم (1800 أورو)، وحوالي 14 ألف درهم (1200 أورو) كتعويضات عن تمثيل الدولة، و 5000 درهم (450 أورو) كمصاريف عن التجهيز. وعند انتهاء مهام الوزير يحصل عن تعويض عن مغادرته منصبه يصل إلى 360 ألف درهم (32700 أورو)، فضلا عن حوالي 40 ألف درهم (3600 أورو) شهريا مدى الحياة.

 وبالمقارنة مع أجور الوزراء المغاربة، يحصل الوزراء الجزائريون في المتوسط على دخل شهري يناهز 6 آلاف أورو، والتونسيون على حوالي 2,5 ألف أورو، بعد التقليص الذي شهدته أجور وزراء تونس عقب اندلاع ثورة الياسمين. وفي السينغال يحصل الوزير على أجر يناهز 3 آلاف أورو. في الجانب الأوروبي يصل أجر الوزير الفرنسي حوالي 12 ألف يورو، وفي ألمانيا إلى 14 ألف أورو، وفي اسبانيا إلى 6 آلاف أورو.

 المنطقة المغاربية منطقة تسودها فوارق شاسعة:

 المنطقة المغاربية من بين أكثر المناطق التي تحكمها فوارق شاسعة بين أجور الوزراء وباقي المواطنين مقارنة بثلاث مناطق إفريقية أخرى، حسب تحقيق نشرته مجلة “جون أفريك” التي أشارت إلى أن المنطقة المغاربية تظل منطقة لا توجد بها فوارق كبيرة بين الأجور التي يحصل عليها الوزراء في مختلف بلدان المنطقة، وتظل نسبيا مستقرة مقارنة مع باقي بلدان القارة الأفريقية.

 وتظل موريتانيا حالة استثنائية في المنطقة، حيث يحصل وزرائها على أجر يفوق ما يحصل عليه الوزراء التونسيون، رغم كون مستوى الناتج الداخلي الخام يظل ضعيفا جدا مقارنة مع باقي بلدان المنطقة المغاربية. فالوزراء الموريتانيون يحصلون في المتوسط على حوالي 4 آلاف أورو، ويعود سبب ارتفاع أجورهم إلى كون الأجرة تدمج فيها كذلك التعويضات عن المهام وتمثيل البلاد في الخارج ومصاريف السكن.

 وحسب مجلة “جون أفريك” دائما فوزراء بلدان المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا يجنون في المتوسط أكثر من 48 ألف أورو كأجر سنوي مع احتساب التعويضات الموازية لأجرتهم. في مقابل ذلك يصل الناتج المحلي الخام السنوي لكل فرد بالمنطقة حوالي 3 آلاف أورو، وهو ما يجعل هذه المنطقة تشهد فارقا شاسعا بين مداخيل الوزراء ومداخيل باقي الموطنين.

 على الصعيد الإفريقي، جاءت دولة جنوب إفريقيا على رأس قائمة الدول الأفريقية التي تمنح أعلى الأجور لوزرائها، حيث يحصل الوزير الجنوب أفريقي في المتوسط على حوالي 21 ألف أورو، ويأتي خلفهم الوزراء الكينيون ب 10 ألاف أورو، ثم وزراء الكونغو-برازافيل ب 8 آلاف أورو.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *