5سلفيين مغاربة ينضمون إلى حزب “النهضة والفضيل” لمواجهة نفود العدالة والتنمية

5سلفيين مغاربة ينضمون إلى حزب “النهضة والفضيل” لمواجهة نفود العدالة والتنمية

432x324-1328810234أعلن 5 من أشهر السلفيين المغاربة انضمامهم إلى حزب “النهضة والفضيلة”، يتزعمهم كل من الشيخ الكتاني والشيخ أبو حفص المفرج عنهما في سنة 2011 من سجن الزاكي بسلا بقرار ملكي، بحيث أصدروا عشية الأحد بيانا أكدوا من خلاله أن انضمامهم للحزب جاء عن طريق “إيمانهم بمبدأ المدافعة وضرورة المزاحمة، وعم سلك المقعد الفارغ”، مؤكدين أن “ما شهدته الساحة السياسية العربية عموما والمغربية على وجه الخصوص من تحولات عميقة أسفرت عن تغييرات جذرية على مستوى الوعي المجتمعي ورغبته في الإنعتاق من التحرر”.
وعبر بلاغ سلفيي “النهضة والفضيلة” أن انضمامهم للحزب جاء “للدفاع عن القضايا الأولية للدولية، ومطالبها العادلة، من خلال منبر فعال ومؤثر، لدعم التجربة الإسلامية وتنويع أشكالها وتجلياتها”.
ونفى السلفيون الخمسة ارتباطهم بأية جهة دفعتهم إلى الانخراط في الحزب، مؤكدين أن انتسابهم إليه جاء “على أساس أن يكون منطق التعامل مستقبلا بعيدا عن أي تعليمات أو توجيهات، وأن الغرض الرئيسي ليس هو الاستحقاقات ولا المناصب، بل هو تأطير الشباب وتكوينه وتوجيه طاقته ليخدم دينه ومصالح أمته”، رافضين في ذات الوقت “تحمل أي مسؤولية بخصوص مواقف الحزب السابقة أو تموقعاته واختياراته، وأن مسؤوليتنا المعنوية والتاريخية يبدأ من يوم إعلان انضمامنا للحزب”.
وأضاف الموقعون على البيان أن “قبولنا بالمشاركة لن يغير في شيء من مواقفنا واختياراتنا، ولا في مساندتنا لكل قضايا الحق والعدل، والدفاع عن المظلومين والمستضعفين، بل هذا الاختيار ليس إلا وسيلة وبابا للدفاع عن هذه المبادئ”، مؤكدين أنه “لن نكون ولن نقبل أن نستخدم ضد أي أحد، إسلاميا كان أو غيره، ولسنا من السذاجة أو قلة الوعي حتى لا ندرك كثيرا من الحسابات السياسية، والاستخدامات المريبة، ونحرص كل الحرص على تقوية علاقاتنا بكل فصائل المجتمع، وعلى رأسها الحركة الإسلامية والقوى الوطنية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *