قيادة “الاستقلال” تنتظر اتصالا من الملك للخروج من الورطة

قيادة “الاستقلال” تنتظر اتصالا من الملك للخروج من الورطة

 239153chabatpi-176002533239153.pngأمام الأجندة الممتلئة التي تنتظر العاهل المغرب بالجهة الشرقية، تتساءل قيادة حزب “الاستقلال” عن مصير المذكرة التي رفعتها للديوان الملكي، والتي بررت من خلالها أسباب الانسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران، واللجوء للفصل 42 من الدستور من أجل طلب التحكيم الملكي في النازلة، حيث أكد شباط في لقاء حزبي نظمه الأحد بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، أنه لم يتلقى أي اتصال هاتفي من الملك أو مراسلة من الديوان الملكي، مما زاد من تشكيك قيادة الحزب من صواب قرار اللجوء إلى الملك من أجل التحكيم في هذه النازلة.

ومع هذا الجدل الحاد الذي يعرفه المشهد السياسي والحزبي بالمغرب حول الإجراء الذي سيتخذه الملك بصفته رئيس الدولة لحل الأزمة الحاصلة داخل الائتلاف الحاكم بين “الاستقلال” و “العدالة والتنمية”، بخاصة مع الصمت الكبير الذي يلف المحيط الملكي، أكدت مصادر ل “المستقل” أن الملك لن يفتي في صراع سياسي بين حزبين، حيث من المرتقب أن يرمي بالكرة هو الآخر في مرمى الائتلاف الحاكم، ويطالب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران باتخاذ الإجراءات الدستورية اللازمة للخروج من الأزمة وفق ما ينص عليه الدستور الجديد.

وأكد زعيم “الاستقلال” حميد شباط، في لقاء نظم الأحد بمدينة الدار البيضاء، أن الحل الأسلم لحزبه لتجاوز هذه الأزمة الحكومية، هو تفعيل قرار الانسحاب بشكل رسمي والانضمام لأحزاب المعارضة، ومن تم على بنكيران بصفته رئيس الائتلاف الحاكم أن يبحث عن تحالف حكومي جديد، أو يحل البرلمان والحكومة ليلتجئ الجميع إلى صناديق الاقتراع في انتخابات سابقة لأوانها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *