حصاد لشباط: لا يمكن توجيه اتهامات مهزوزة دون تقديم البراهين

حصاد لشباط: لا يمكن توجيه اتهامات مهزوزة دون تقديم البراهين
نددت وزارة الداخلية في بلاغها، بما جاء في المقال الحامل لعنوان “ماذا يريدون من الأمين العام لحزب الاستقلال؟” الذي نشر يوم 08 فبراير الجاري، يتضمن اتهامات خطيرة لجهات لم يسميها بمحاولتها “النيل من السلامة الجسدية لحميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال”، فضلا عن الترويج لمعطيات مغرضة تنتمي إلى قاموس بائد كــــ “الدولة العميقة” و”التحكم في اللعبة السياسية”.

وأضاف البلاغ الذي توصل “المستقل” بنسخة منه أن وزارة الداخلية قامت بتوجيه مراسلة لوزير العدل والحريات من أجل فتح تحقيق في الموضوع لاستجلاء الحقيقة ومتابعة الشخص أو الأشخاص الذين كانوا وراء هذه الاتهامات مع تنوير الرأي العام الوطني بكل الملابسات المحيطة بهذا الموضوع”.

وسجلت وزارة الداخلية أنه “لا يمكن القبول أن يتم اختلاق وقائع وفبركة ادعاءات وإثارة مزاعم مغلوطة تحركها دوافع سياسية غامضة، لتوجيه اتهامات مهزوزة دون تقديم البراهين المعززة بالحجج”، يضيف البلاغ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *