العنصر: لقائي ببنكيران ودي ولم نناقش الحكومة ورفضه إشراك حزب “لشكر” غير معقول

العنصر: لقائي ببنكيران ودي ولم نناقش الحكومة ورفضه إشراك حزب “لشكر” غير معقول

قال امحند العنصر، الأمين العام لحزب “الحركة الشعبية”، إن “اللقاء الذي جمعه برئيس الحكومة المعين، عبد الإله بنكيران كان حبيا، في سياق زيارة ودية لأننا لم نلتقي منذ انتخاب المالكي”، مؤكدا على أنه “لم تتم مناقشة موضوع تشكيل الحكومة بتاتا، مادام رئيس الحكومة متمسك برفض دخول حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، على حد قوله.

العنصر، نفى في تصريح لموقع “لكم”، وجود أي حل يلوح في الأفق، وفي نفس الوقت أكد على ضرورة إيجاد صيغة معينة للخروج من الأزمة.

الأمين العام لحزب “الحركة الشعبية”، قال إن “رفض بنكيران إدخال حزب (الاتحاد الاشتراكي) للأغلبية الحكومية، غير معقول”، مبررا ذلك على اعتبار أن الحكومة المقبلة ستجد صعوبة في التعامل مع مجلسي البرلمان (النواب والمستشارين)، خصوصا وأن المعارضة ستصبح على رأس المجلسين”، مضيفا “لا يعقل أن يكون رئيس مجلس النواب من المعارضة”.

وأوضح المتحدث على أن “الأطراف المعنية، يفترض أن تجد صيغة معينة لكي لا نعطي أي مبرر ليتجه حزب (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) إلى المعارضة”، مضيفا “حتى الرأي العام الدولي والوطني يجب ألا ينظر إلى التجربة المغربية بهذا الشكل، المتمثل في حكومة بأغلبية ومجلس النواب يترأسه حزب معارض”.

وبخصوص وجود تنسيق بين العنصر وعزيز أخنوش، رئيس “التجمع الوطني للأحرار”، حول صيغة لإقناع رئيس الحكومة المعين، بإشراك حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، نفى العنصر وجود أي تنسيق في هذا الشأن، “مادام رئيس الحكومة يرفض دخول حزب لشكر للحكومة” على حد تعبير المتحدث.

أما سيناريو دخول حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” بحقيبة واحدة، هي وزارة الشؤون الإفريقية، التي يرتقب إحداثها في الهندسة الحكومية المقبلة، فقد نفى العنصر ذلك.

وأفادت مصادر “لكم”، أن بنكيران التقى أيضا عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الاثنين، مشيرة إلى أن اللقاء لم يسفر عن جديد بخصوص الخروج من حالة البلوكاج التي تجاوزت الأربعة اشهر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *