الداخلية الاسبانية تكشف هوية الجهادي المغربي الذي قتل 130 من جنود بشار الأسد

الداخلية الاسبانية تكشف هوية الجهادي المغربي الذي قتل 130 من جنود بشار الأسد

1111أعلن الداخلية الاسبانية أن أحد أعضاء الشبكة التي تم تفكيكها الجمعة بمدينة سبتة المحتلة، التابعة لتنظيم القاعدة، التي تقوم بتجنيد “جهاديين” مغاربة وإرسالهم إلى سوريا تسبب في مقتل 130 من أفراد الجيش السوري التابع لنظام بشار الأسد، حيث كشفت التحقيقات التي باشرتها السلطات الإسبانية، أن الجهادي المسمى رشيد وهبي المنحدر من أصول مغربية والمقيم بمدينة سبتة نفذ في الفاتح  يوليو 2012 عملية عسكرية بواسطة شاحنة مفخخة استهدفت حاجزا عسكريا في منطقة “إدلب” أفضت إلى مقتل 130 جنديا تابعا للنظام.

وكشفت نفس التحقيقات أن شبكة “سبتة” تضم 50 “جهاديا” وتتركز أنشطة الشبكة في مدينة سبتة المحتلة ومدينة الفنيدق المغربية، حيث أعلن الداخلية الإسبانية أن 12 فقط منهم من أصل الخمسين الموقوفين يحملون الجنسية الاسبانية وينحدرون من أصول مغربية، و38 الآخرون من داخل المغرب.

وأفادت الداخلية الاسبانية أن سلطاتها تمكنت من الوصول إلى عناصر الشبكة بعدما حصلت على معطيات حصلت عليها من طرف المخابرات المغربية، قبل عدة أشهر، بعدما أوقفت السلطات المغربية متهمين من الشبكة في مدينة الفنيدق المجاورة لسبتة، وهي المعلومات التي تتبعت السلطات الاسبانية خيوطها مما أوصلها إلى شبكة سبتة.

وسبق لوزير الداخلية الاسباني أن عقد ندوة صحافية أكد من خلالها أن الشبكة التي تم تفكيكها الجمعة تمكنت من تجنيد وإرسال 50 مقاتلا إلى سوريا، مؤكدا أن شبكة سبتة كانت تتلقى التعليمات والأوامر من قيادة القاعدة.

وأكد وزير الداخلية الاسباني أن المعتقلين الموقوفين الجمعة الماضية تم نقلهم عبر مروحية عسكرية إلى العاصمة الاسبانية مدريد، وسيمثلون الاثنين أمام القضاء الاسباني، حيث من المرتقب أن تكشف التحقيقات عن حقائق جديدة، وخيوط مرتبطة بالشبكة المفككة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *