عادل بنحمزة يعتبر لجوء الحزب للملك تجنيبا للمملكة من أزمة سياسية

عادل بنحمزة يعتبر لجوء الحزب للملك تجنيبا للمملكة من أزمة سياسية

120731024243عقدت قيادة حزب “الاستقلال” اجتماعا لتدارس اللقاء الذي جمع أمينه العام والعاهل المغربي بالقصر الملكي بوجدة، حيث قدم شباط مذكرة تفصيلية للملك حول القضايا التي كانت وراء اتخاذ المجلس الوطني للحزب لقرار الانسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران.
وقال عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب “الاستقلال” أن “هذا اللقاء جاء بناء على اتصال هاتفي مباشرة بعد انتهاء أشغال المجلس الوطني للحزب، واتخاذ قرار الانسحاب من الحكومة، وفي إطار التزام الحزب بالفصل 42 من الدستور الذي يمنح للملك اختصاصات التحكيم بصفته رئيسا للدولة، والضامن للسير العادي للمؤسسات الدستورية، وأيضا حماية للاختيار الديمقراطي التي تنهجه المملكة”.

وأضاف بنحمزة أن “شباط قدم شروحات للملك حول الأسباب التي كانت وراء اتخاذ قرار الانسحاب”، مشيرا أن “اللجنة التنفيذية للحزب عبرت عن ارتياحها لهذا اللقاء، وأيضا للأجواء التي طبعت الحزب على المستوى الوطني بخاصة خلال المدة التي قاد فيها الحزب حملة واسعة بمختلف التراب الوطني والتي شملت الأقاليم الصحراوية وكانت فرصة لتوضيح قرار الحزب وتفسير الخلفيات التي كانت وراء اتخاذ قرار الانسحاب من الحكومة”.

وأردف الناطق الرسمي باسم حزب “الاستقلال” أن “اللحظة التي يجتازها المغرب هي لحظة مهمة وفاصلة في ما يتعلق بالتأويل الديمقراطي للوثيقة الدستورية، وأيضا لتنزيل مضامينه”، مشيرا أن “الحزب سيظل منفتحا على كل المقترحات والحلول التي ستأتي في الأيام المقبلة”، مؤكدا أنه ” إلى حين حدوث أي تطور في ما يتعلق بالمذكرة التي عرضها الحزب على الملك، فإن الحزب سيواصل حملته التوضيحية والتفسيرية في باقي أرجاء المملكة، لتكون فرصة لتوجيه ما يكفي من الملاحظات بخاصة عمل الحكومة بغرض تجويده وتطويره”.

وأكد نفس المتحدث أن “لجوء (الاستقلال) إلى الفصل 42 من الدستور المغربي كان اختيارا سياسيا لتجنيب البلاد من مأزق الاحتباس الحكومي أو مأزق تعطيل آلية السلطة التنفيذية”، داعيا أن “تتحمل جميع الأطراف مسؤوليتها لكي تخرج بالبلاد من مأزق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الضاغطة”، مؤكدا أنه “على الجميع أن يتحمل في هذه اللحظة التاريخية مسؤوليته كاملة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *