“الاستقلال” يقول أن قرار الانسحاب من الحكومة مازال قائما

“الاستقلال” يقول أن قرار الانسحاب من الحكومة مازال قائما

استقبال الملك لحميد شباطأكد الأمين العام لحزب “الاستقلال” المغربي حميد شباط أن حزبه لازال متشبثا بقرار الانسحاب من الحكومة، وينتظر فقط القرار الذي سيتخذه الملك بصفته رئيسا للدولة، مشيرا أنه سيواصل الضغط على رئاسة الحكومة والاستمرار في إشهار ورقة الانسحاب على الرغم من الاستقبال الملكي الذي حظي به الأربعاء الماضي من طرف العاهل المغربي محمد السادس بالإقامة الملكية بوجدة.

وأشار شباط في برنامج حواري على قناة “ميدي 1 تي في” المغربية أن حزبه يطالب بالتنزيل السليم لمضامين الدستور، واصفا حكومة بنكيران ب “الفاشلة”، معللا ذلك بكونها لم تستطع إلى يومنا هذا أن تأتي بمشروع حقيقي من غير مطالبها بالزيادة في الأسعار وتخفيض رواتب الموظفين، مدافعا في نفس الوقت عن لجوئه إلى الفصل 42 من الدستور، من أجل “تجنيب البلاد من الفراغ الدستوري” على حد قوله.

وأكد نفس المتحدث قائلا أن ” حزب (الاستقلال) صار اليوم عاجزا عن تنفيذ برنامجه، ووجودنا داخل الحكومة صار عبئا علينا، حيث لم نقدم للشعب ولا مطلبا واحدا مما كنا ننادي به سواء في مجال التشغيل أو السكن أو الصحة أو التعليم”، مضيفا “صرنا نعيش في ظل حكومة ترهب الأحزاب وتهددها وترفض الانصياع لقراراتها، وكان لابد من جلسة تأملية”.

وفي سياق ذي صلة، قررت اللجنة التنفيذية لحزب “الاستقلال” عقد اجتماع طارئ السبت المقبل بمقر الحزب بالرباط للتباحث وتدارس تفعيل قرار الانسحاب، الذي اتخذه المجلس الوطني، وكلف اللجنة التنفيذية بتطبيقه، في انتظار أن يقول الملك كلمته في النازلة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *