الملك يترأس حفل استقبال في المضيق

الملك يترأس حفل استقبال في المضيق
ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، اليوم الاثنين (21 غشت)، في ساحة عمالة المضيق-الفنيدق (مدينة المضيق)، حفل استقبال بمناسبة الذكرى ال54 لميلاد جلالته.
وبهذه المناسبة، تقدم للسلام على الملك ثلة من الشخصيات التي تنتمي لميادين العلوم والثقافة والفنون والإعلام، والذين قدموا للمك عددا من مؤلفاتهم.
ويتعلق الأمر بكل من مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الذي قدم للملك مؤلفا بعنوان “الذاكرة التاريخية المشتركة المغربية-الجزائرية” (في جزئين) من إصدار المندوبية.
كما قدم الرئيس المدير العام للبنك المغربي للتجارة الخارجية، عثمان بنجلون، للملك، مؤلفا بعنوان “فاس، ألف ومئتا سنة من التاريخ” (ثلاثة أجزاء).
وبنفس المناسبة، قدم نايف صنيهيت شرار، كاتب من الكويت، للملك، مؤلفا عنوانه “المغرب بعيون كويتية، الإنجازات الملكية في عهد الملك محمد السادس”، ومحمد توفيق القباج، ركئيس ديوان سابقا للملك محمد الخامس، وسفير سابق للحسن الثاني، الذي قدم للملك مؤلفا تحت عنوان “محمد الخامس سيرة وذكرى” و”الصحراء المغربية ” (ثلاثة أجزاء).
بدوره، قدم لحسن أمين الدمناتي، وزير سابق وعضو المجلس الدستوري سابقا، للملك، مؤلفا بعنوان “تسعة وعشرون ربيعا، وصيف”، عن حياة وأعمال شقيقه المرحوم الفنان التشكيلي أمين الدمناتي.
من جهته، قدم رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف محمد مهدي قطبي، للملك، مطبوعا حول معرض “إشعاع إفريقيا من العاصمة”.
بعد ذلك، قدم كل من الأمين العام للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ورئيس الجامعة المفتوحة للداخلة السيد إدريس الكراوي، ورئيس الجمعية الدولية الفرونكفونية للذكاء الاقتصادي السيد فليب لوكليرك، مؤلفات أشرفا على إنجازها منذ إحداث الجامعة المفتوحة للداخلة، والتي تحمل عنوان “الذكاء الترابي والتنمية الجهوية من خلال المقاولة، تجارب دولية مقارنة” ، و”الاندماج الجهوي والآفاق المجالية، مقارنات دولية”، و”المجالات الاقتصادية الجديدة، فاعلو وعوامل الإقلاع، مقارنات دولية”.
كما قدم كل من التهامي النادر مصور فوتوغرافي، وعبد الرحمان الملحوني، أستاذ باحث في التراث الشعبي، على التوالي، كتابا عنوانه “باريس 13 نونبر، تلك الليلة”، وموسوعة “ذاكرة مراكش” في أربعة أجزاء.
من جهته، قدم يوسف الفقير، رئيس الجمعية الوطنية لطب الأشعة، للملك، موسوعة طبية بعنوان “السرطان، معطيات عامة، التشخيص والعلاج” (أربعة أحجام). كما قدم عبد الكريم الزرقطوني، رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، للملك مؤلفا عنوانه “محمد الخامس – سيرة ملك وسيرة شعب” (المداخلات والأبحاث والدراسات التي قدمت ضمن ندوات تظاهرة “2014- سنة محمد الخامس”).
من جانبه، قدم الرئيس المدير العام لشركة “برومو بريس”، محمد عبد الرحمان برادة، للملك، موسوعة “دفاتر الجهوية بالمغرب” (12 جزء)، وأحمد غايات، مؤسس جمعية “ماروكان بلورييل”، الذي قدم للملك مؤلفا تحت عنوان “غدا سيكونون هم”.
إثر ذلك، قدمت فاطمة البارودي، مديرة الأخبار بالقناة الأولى بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، للملك، مؤلفا يحمل عنوان “الإعلام الفضائي العربي بين تحديات الحراك ورهانات الاستقرار”.
بعد ذلك، قدم كل من حميد الحسناوي، فارس وكاتب، ورشيد بحير، مكلف بمهمة ناظر المدرسة المولوية، على التوالي، مؤلفين عنوانهما “تجميع ذاكرة الإمبراطورية الشريفة بالمملكة المغربية”، و”أصول المسؤولية المدنية في شركات المساهمة”.
بدوره قدم الباحث محمد الحداوي، للملك، مؤلفا بعنوان “من مظاهر تراث اليهود المغاربة في الحضارة المغربية”. كما قدم الرئيس المدير العام لمجموعة “لوماتان”، محمد الهيثمي، مؤلفا بعنوان “التنمية المشتركة، رؤية ملك”، أشغال الندوة الدولية الثانية حول موضوع (المقاولة الاجتماعية).
حضر هذا الحفل رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو الملك، وأعضاء الحكومة، والمندوبون السامون، ورؤساء المجالس الدستورية، ومديرو الدواوين الملكية، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وأعضاء الهيئة الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب، إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *