تظاهرة «نساء في إفريقيا» تستقبل أزيد من 300 شخص من رجال وسيدات الأعمال

تظاهرة «نساء في إفريقيا»  تستقبل أزيد من 300 شخص من رجال وسيدات الأعمال
يحتضن المغرب ما بين 25 و 27 شتنبر 2017 بمدينة مراكش التظاهرة الدولية «نساء في إفريقيا Women in Africa» (WIA) وهي مبادرة مبتكرة تهدف إلى تشجيع الشركات الدولية والإفريقية للتعرف على المواهب النسائية ودعمها ومواكبتها.

وستشهد هذه القمة، المنظمة تحت شعار «الاستثمار لتحقيق حكامة جيدة مع النساء الإفريقيات»،مشاركة أزيد من 300 شخص، نساء و رجالا، من إفريقيا والعالم، متخصصين في مختلف القطاعات، وذلك بغية تحديد المشاريع التي يجب إنجازها وإعداد خارطة طريق دقيقة وخلق مبادرة عالمية من أجل إفريقيا منخرطة.

وخلال هذه القمة الأولى من نوعها التي ستستمر لمدة ثلاثة أيام ستنظم مجموعة من المؤتمرات وأقسام النخبة ومختبرات للنقاش التعاوني، تجمع خبراء دوليين حول المواضيع التالية: الزراعة، الطاقة، ريادة الأعمال، المال، التغذية والمياه.

وتتكون مبادرة نساء في إفريقيا من ثلاثة هيئات أساسية (مؤسسة نساء في إفريقيا WIA Institute ، نادي نساء في إفريقيا WIA Club و نساء في إفريقيا الخيرية WIA Philanthropy) و تتبنى مقاربة محفزة، تجمع ما بين الأطراف الفاعلة في المجتمع.

وقد أسندت قيادة هذه المبادرة إلى السيدة أود دي ثوين المتخصصة في قضايا المرأة والاقتصاد والمجتمع، ومؤسسة منتدى المرأة (Women’s Forum). تضم هذه المبادرة شخصيات ذات نفوذ تنتمي للقارة الإفريقية أمثال إسماعيل دويري الرئيس التنفيذي للتجاري وفا بنك، نيجست هايل مؤسسة كاوي اثيوبيا، نايي باثيلي مديرة البنك الدولي، وجميع أعضاء مجلس المستشارين نساء من إفريقيا WIA. كما تضم سفيرات تمثلن المبادرة في القارة الإفريقية من بينهن باتريسيا نزولانتيما من جمهورية الكونغو الديمقراطية، كانديس نكوث-بيسيك من الكمرون، إيرين كيويا من تنزانيا، WIA من روندا، حفصة أبيولا من نيجيريا، مريم فونفانا من الكوديفوار وهندو إبراهيم أومارو من التشاد.

وحسب تصريح للسيدة أود دي ثوين: «تساهم النساء الإفريقيات بما يصل إلى 65 في المائة من الانتاج الاقتصادي للقارة، بينما لا تحتل سوى 8.5 في المائة من الوظائف غير الفلاحية. و مبادرة نساء من إفريقيا WIA تطمح إلى تغيير هذه المعطيات».

وتضيف السيدة أود دي ثوين «من خلال إنشاء قاعدة تجمع القادة الأفارقة والدوليين للعمل على خرائط الطريق القطاعية نريد أن نطلع الشركات الدولية والإفريقية على أهمية دعم المرأة لتسريع النمو الشامل في القارة الإفريقية. وبذلك نسعى لنقل دينامية مجتمع مفعم بالمواهب لتحقيق حكامة جديدة يحتاجها العالم.

وستحضر القمة الأولى لنساء في إفريقيا المنعقدة في مراكش كل من السيدة زوريل اوديوول الناشطة في تعليم الفتيات في إفريقيا، إليزابيث ميدوبادانغ الرئيسة التنفيذية لشركة أورانج كاميرون، السيد جويل ماشاريا مؤسس ورئيس شركة أباكوس، السيدة إيفيلين تال مديرة عامة سابقة لمجموعة إيكو بنك، السادة تاكوندا تشينغونزو مؤسس تك فيلاج، مهدي لحلو من شركة رولاند بيرغر، والسيدة لمياء بازير، رئيسة مؤسسة المرأة الريفية في المغرب.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *