مركزية نقابية تدعو بنكيران لتأميم شركة اتصالات المغرب

مركزية نقابية تدعو بنكيران لتأميم شركة اتصالات المغرب

maroc-telecomراسلت المنظمة الديمقراطية للشغل رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران وطالبته بإعمال السيادة من اجل إعادة تأميم ” شركة اتصالات المغرب ” أوشراء حصة “فيفاندي يونيفرسال” الفرنسية والبالغة قيمتها 53% من الرأسمال الشركة من طرف الرأسمال الوطني او تشجيع الرأسمال الوطني للانخراط في عملية شراء الحصة .
و جاء في مراسلة المنظمة أن الحكومة المغربية تواصل نهج نفس المقاربات الاقتصادية والمالية وتسير عكس ما لجأت اليه العديد من الدول الغربية في مواجهة الآثار الكارثية للأزمة المالية العالمية وفي مواجهة عجز الميزانية،و اضافت المراسلة ان حكومة بنكيران اختارت سد الثغرات والعجز من جيوب الطبقات المتوسطة والفقيرة التي أثقلتها بالضرائب وارتفاع اسعار المواد الأساسية فضلا عن البحث عن موارد مالية أخرى عبر الافراط في الاستدانة ان لم نقل بداية التفكير في خوصصة ما تبقى من المؤسسات الوطنية بعد ان قامت الحكومات السابقة بتنفيذ برنامج الخوصصة شامل استجابة لضغوط واملاءات المؤسسات المالية الدولية وخاصة البنك الدولي وصندوق النقد لتغطية عجز الميزانية. هذا وفقد تم بالفعل بيع وتفويت عدد من القطاعات الاستراتيجية الوطنية كعلاج ظرفي لأزمة لم يتوقف سرطانها لم يحقق الوطن ما كان منتظرا من الخوصصة من أهداف كالعدالة الاجتماعية وفرص الشغل وتوزيع ثمار النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة ، وظلت بعيد كل البعد عن علاج حقيقي للتخلف ولتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة عبر مؤسسات وطنية اقتصادية وصناعية وفلاحية وانتاجية قوية وظلت مواردها من ضرائب ومساهمة في التنمية غير واضحة وبهذا لم تحقق عائدات الخوصصة اية زيادة فى معدلات التنمية بل فقدت بلادنا اصولا مهمة كانت مملوكة لها بسبب الرهان والقمار حول موارد الخوصصة في معالجة المعضلات الاجتماعية والاقتصادية .ا
وفي هدا السياق تعتبر شركة ” اتصالات المغرب ” احدى أكبر وأهم القطاعات الاستراتيجية الوطنية الكبرى التي تمت خوصصتها وبيع نسبة هامة من رأسمالها وهي تحقق اليوم أرقام معاملات و أرباح قد تعادل و تقارب أضعاف أضعاف المبلغ الذي بيعت به شركة والتي كان من الممكن أن تدر دخلا كبيرا لخزينة الدولة تغطي بها احتياجاتها من العملة والعجز المزمن وهوما فوت على خزينة الدولة اليوم اموالا ضخمة تسعى الحكومة الى جلبها من الخارج عبر الاستدانة المفرطة ورهن مستقبل الأجيال القادمة وبفوائد ثقيلة كان من الممكن تفاديها عبر تأهيل وتقوية وتعزيز دور ومكانة ومنافسة عدد من المؤسسات الوطنية الاستراتيجية.
و أكدت المنظمة على ان الوضع اليوم يقتضي من حكومة بنكيران اعمال السيادة من اجل اعادة تأميم ” شركة اتصالات المغرب ” او شراء حصة “فيفاندي يونيفرسال” الفرنسية والبالغة قيمتها 53% من الرأسمال الشركة , من طرف الرأسمال الوطني والاكتتاب او تشجيع الرأسمال الوطني للانخراط في عملية شراء الحصة

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *