الشرطة الإسبانية تصادر صناديق الاقتراع من مراكز التصويت في استفتاء كتالونيا

الشرطة الإسبانية تصادر صناديق الاقتراع من مراكز التصويت في استفتاء كتالونيا

أعلن وزير الداخلية الإسباني خوان إغناسيو زويدو، اليوم الأحد، أن قوات الشرطة الأسبانية تصادر صناديق الاقتراع من مراكز التصويت على استفتاء استقلال كتالونيا، تنفيذًا لحكم المحكمة بمنع إجراء الاستفتاء.

وقال إغناسيو في تغريدتين عبر حسابه على موقع “تويتر”، “الشرطة تصادر صناديق الاقتراع لتطبيق حكم المحكمة حول الاستفتاء غير القانوني وغير الشرعي”.

كما نشر إغناسيو مقطع مصور لقوات الشرطة وهي تخرج بصناديق الاقتراع من مراكز التصويت، وقال “الشرطة تتحرك لتنفيذ حكم المحكمة”.

ونشبت اشتباكات واسعة بين الناخبين وشرطة مكافحة الشغب، بعد إصرار الشرطة الإسبانية على محاصرة مركز الاقتراع الذي يتوقع فيه أن يدلي رئيس كتالونيا بصوته في الاستفتاء الذي ترفضه حكومة مدريد.
وكانت الشرطة الإسبانية قد أعلنت أنها ستنتشر في مراكز الاقتراع بكتالونيا لمنع الاستفتاء، الذي اعتبرته حكومة مدريد “غير قانونيا”.
وبدأت شرطة مكافحة الشغب الإسبانية، اليوم الأحد 1 أكتوبر/تشرين الأول، في الانتشار في عدد من مراكز الاقتراع بمدينة “برشلونة” وعدد من الضواحي في إقليم “كتالونيا”.
وقالت صحيفة “الباييس” الإسبانية، وفقا لما نقلته وكالة “رويترز” إن شرطة مكافحة الشغب ستنتشر بالقرب من مراكز الاقتراع، لمنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء الذي ترفضه حكومة مدريد.
ونشرت الصحيفة الإسبانية مقطع فيديو يظهر شرطة مكافحة الشغب وهي تواجه مجموعة من الناخبين أمام مركز للاقتراع في مدرسة بمدينة “برشلونة”، فيما رفع الناخبون لافتات مؤيدة للاستفتاء، وتطالب رجال الشرطة بالخروج وعدم إعاقة عملية الاستفتاء.
وأشارت “رويترز” إلى أن الشرطة الوطنية في مدريد قررت الانتشار في الإقليم، بعدما رفضت شرطة كتالونيا الامتثال بحظر الاستفتاء، الذي اعتبرته الحكومة المركزية في مدريد “غير قانونيا”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *