قرض فرنسي بقيمة مليون أورو لتمويل آخر شطر للتيجيفي

قرض فرنسي بقيمة مليون أورو لتمويل آخر شطر للتيجيفي

منحت الوكالة الفرنسية للتنمية، اليوم الإثنين 9 أكتوبر، قرضا بقيمة 80 مليون أورو لتمويل الشطر الأخير من مشروع الخط السككي فائق السرعة «LGV» الذي يربط بين الدار البيضاء و طنجة.

وقال بوسعيد في افتتاح هذا الحفل، إن «التوقيع على هذا التمويل سيرفع مساهمة الوكالة الفرنسية للتنمية إلى أكثر من 300 مليون أورو، ومساهمة فرنسا لما يفوق مليار أورو، أي أكثر من 50 بالمائة من الميزانية المتوقعة لهذا المشروع».

وأبرز في هذا الصدد، أهمية مشروع الخط السككي فائق السرعة كـ«مشروع نابع عن إرادة ودعم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يشكل أحد الإنجازات المهمة في إطار علاقتنا الثنائية».

وأشار إلى أن هذا المشروع الذي «تطلب تكلفة إضافية خفيفة»، ينخرط في إطار سياسة خلق أقطاب جهوية للتنمية، من خلال ضمان تأسيس علاقة حديثة وسريعة بين قطب الدار البيضاء الكبرى وقطب طنجة الجديد.

واعتبر الوزير أن المشروع سيسمح أيضا باعتماد «حل مناسب ومستدام للاستجابة لطلب متزايد باستمرار من أجل نقل المسافرين».

من جهته، أكد لودريان أن مشروع الخط السككي فائق السرعة «هو ثمرة شراكة مؤسسة على الثقة بين المغرب وفرنسا، وتمويلات مقدمة من طرف مختلف الفاعلين الفرنسيين تصل إلى 50 بالمائة من تكاليف التمويل».

وأضاف أن هذه المساهمة أكبر دليل على «الإرادة القوية للتعاون والعمل المشترك لتحقيق مشروع مهم بالنسبة لمستقبل المغرب».

وأعرب الوزير الفرنسي عن ارتياحه لهذا التوقيع «الذي يضع حدا لحزمة من التمويلات، والذي يترجم فعلا روح العلاقة التي تجمع البلدين».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *