جدل بالمغرب بعد اكتشاف ضيعة إسرائيلية لإنتاج التمور بالراشدية

جدل بالمغرب بعد اكتشاف ضيعة إسرائيلية لإنتاج التمور بالراشدية

1_841291_1_34شكل كشف المرصد المغربي لمناهضة التطبيع مع إسرائيل عن وجود ضيعة إسرائيلية لإنتاج التمور بمدينة الراشدية في الجنوب الشرقي للمملكة، ردود أفعال وانتقادات واسعة، بخاصة أن الشركة الإسرائيلية التي تملك الضيعة تقوم بتزويد السوق المغربي بالتمور خلال شهر رمضان بعد تعليبها.

وقالت بعض الأصوات المنددة بوجود الشركة الإسرائيلية المذكورة بالمغرب أن “إسرائيل من وراء هذه التجارة تجني أرباحا سياسية كبيرة، لأنها تعمق من التطبيع الاقتصادي مع دولة ظلت حريصة على مقاطع المنتوجات الإسرائيلية بمختلف أشكالها”.

وتعرف الأسواق المغربية خلال شهر رمضان لهذه السنة تسويق علب للتمر مكتوب عليها « Produce of Israel »، أي “أنتج في اسرائيل”، غير أن المرصد المغربي لمناهضة التطبيع يؤكد أن تلك العلب تعود لشركة إسرائيلية بالمغرب، ويلاحظ أنها تباع بأثمان منخفضة جدا بالمقارنة مع التمور المغربية المحلية أو التمور التي تستوردها المملكة من تونس والعراق والمملكة العربية السعودية.

ودعا مجموعة من الناشطين المغاربة المناهضين للتطبيع مع إسرائيل إلى مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية التي غزت الأسواق المغربية، مطالبين حكومة بنكيران الإسلامية بحماية السوق المغربي من المنتوجات القادمة من إسرائيل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *