“أية بنية تحتية للجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي” شعار أسبوع الجودة بالدار البيضاء

“أية بنية تحتية للجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي” شعار أسبوع الجودة بالدار البيضاء

أوضحت الوزارة، في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الجمعة، أن برنامج هذا الأسبوع يتضمن تنظيم ورشات تهم الرهانات والتحديات المتعلقة بالبنيات التحتية للجودة في المغرب، ومعايير إصدار شهادات المطابقة للمواصفات، وكذا التحديات المتعلقة بالسلامة والبيئة وإدماج المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.

وأكد وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ لعلمي، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، أن الدورة الحادية والعشرين للأسبوع الوطني للجودة، تعد مناسبة لمواصلة جهود التحسيس المتعلقة باعتماد الجودة باعتبارها عاملا أساسيا لتنمية المقاولات.

وقال الوزير، في كلمة خلال إعطاء انطلاقة هذا الأسبوع من الدار البيضاء، إن هذه الدورة المنظمة ما بين 13 و17 نونبر الجاري تحت شعار “أية بنية تحتية للجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي؟”، تروم إبراز أهمية إدماج مبادئ التنمية المستدامة في مقاربة تدبير عامل الجودة.

ويهدف هذا الأسبوع، الذي تنظمه الوزارة بتعاون مع الاتحاد المغربي للجودة وشركائه، إلى تحسيس الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين بأهمية الجودة وضرورة تعميم استعمال مفاهيمها، إضافة إلى حث المقاولات على تبني هذه المفاهيم ضمن استراتيجياتها للنمو

ويتضمن برنامج هذا الأسبوع، تنظيم ورشات تهم الرهانات والتحديات المتعلقة بالبنيات التحتية للجودة في المغرب، ومعايير إصدار شهادات المطابقة للمواصفات، وكذا التحديات المتعلقة بالسلامة والبيئة وإدماج المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، كما سيتم تنظيم منتدى في الموضوع يوم 14 نونبر الجاري لمناقشة موضوعات تهم بالخصوص “أية فرص وتحديات في مجال الجودة لمواكبة مخطط التسريع الاقتصادي”، و”مقاربة الجودة داخل المقاولات الوطنية”،

و”ماهي تمثيلات الآمرين بالصرف لمفهوم الجودة لدى الممونين؟، وماهي متطلباتهم ومتطلباتهم، وضمن فعاليات الأسبوع الوطني للجودة الذي سيشمل مدنا أخرى من المملكة، تنظيم حفل لتتويج الفائزين بالجائزة الوطنية للجودة، والجائزة الوطنية للسلامة في مكان العمل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *