المنظمة الديمقراطية للشغل توجه رسالة إلى بوريطة بالإسراع في ترحيل المغاربة المحتجزين بليبيا

المنظمة الديمقراطية للشغل توجه رسالة إلى بوريطة بالإسراع في ترحيل المغاربة المحتجزين بليبيا

وجهت المنظمة الديمقراطية للشغل رسالة عاجلة إلى وزير الخارجية والتعاون المغربي، ناصر بوريطة، وإلى رئيس المنظمة الدولية للهجرة من أجل الإسراع بترحيل وعودة 260 شاب وشابة محتجزين في السجون الليبية.

ودعت المنظمة في بلاغ لها ، إلى الإسراع في ترحيل المهاجرين المغاربة إلى أرض الوطن؛ بعد أن ظلوا محتجزين منذ مدة في ظروف وصفت بالخطيرة، “يتعرضون فيها لكافة أنواع التجويع والضرب والإهانة والمعاملة القاسية”.

وأوضحت الـ”ODT” أن بعضا من هؤلاء المحتجزين” يعاني من أمراض ومضاعفات صحية دون علاج نتيجة سوء التغذية والتعديب النفسي والجسدي”، مشيرة إلى جميع المهاجرين المحتجزين من مصر وتونس والسودان والجزائر ومواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء؛ تم ترحيلهم بتدخل من حكومة بلدانهم.

وبحسب ما جاء في البلاغ؛ فإن المنظمة تحمل الحكومة المغربية المسؤولية الكاملة في حماية هؤلاء الشباب المغاربة وعودتهم إلى أرض الوطن وإلى أسرهم، لأن القوانين الدولية للهجرة تشملهم، وفق المصدر ذاته.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *