مليكة مزان تغادر سجن الزاكي بعد شهرين حبسا نافذا

مليكة مزان تغادر سجن الزاكي بعد شهرين حبسا نافذا

غادرت الناشطة الأمازيغية مليكة مزان، صباح اليوم الجمعة سجن الزاكي بسلا، بعد أن أنهت عقوبتها السجنية لشهرين، على خلفية متابعتها من طرف النيابة العامة بتهم تتعلق «بالتهديد بالقتل والتمييز العنصري».

وقال محمد ألمو، محامي الناشطة الأمازيغية، إن موكلته غادرت أسوار سجن الزاكي بسلا، صباح اليوم، ونشر صورا لها عبر حسابه الشخصى على فيسبوك وهي تعانق الحرية، مضيفا أن الدفاع حاليا ينتظر إحالة الملف على محكمة الاستئناف بعد سلك المسطرة.
وكانت المحكمة الابتدائية بالرباط، قد حكمت في الـ10 من أكتوبر الماضي، بالحبس شهرين نافذين في حق الناشطة الأمازيغية مليكة مزان، على إثر متابعتها من طرف النيابة العامة في حالة اعتقال بتهم تتعلق «بالتهديد بالقتل والتمييز العنصري ».

وتوبعت الناشطة الأمازيغية المثيرة للجدل بمجموعة من التهم، على رأسها تهمة التهديد بارتكاب جنايات ضد أشخاص وجريمة التمييز، وذلك بعدها نشرت مقطع فيديو جاء فيه: «حين تغضب مليكة مزان غيرة على الشعب الكردي، إما أن تقوم دولة كردستان أو نقوم نحن الأمازيغ بذبح العرب في شمال إفريقيا ذبحا.. اختاروا يا ملاعيين».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *