محامي الزفزافي يدعو للتحقيق مع العماري

محامي الزفزافي يدعو للتحقيق مع العماري

دعا المحامي إسحاق شارية، إلى التحقيق مع إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حول عدد من الملفات التي وصفها بـ”الحارقة والمحيرة”، وذلك بعد الاتهامات التي وجهها قائد حراك الريف المعتقل بالدار البيضاء، ناصر الزفزافي، لزعيم البام بتحريضه على التآمر على الملك محمد السادس.

وطرح شارية 14 سؤال حول العماري، معتبرا أن “التحقيق المعمق في هذه التساؤلات وجواب الفرقة الوطنية على هذه الإستفسارات المشروعة، سيكون له بالغ الأثر في كشف كافة الحقائق الملتبسة والخفية فيما يعيشه المغرب الحديث من توالي الأزمات السياسية والاجتماعية دون توقف، غير أني مطمئن بأن المغرب يخرج دائما منتصرا من كافة المؤامرات التي تحاك ضده”.

وأضاف في تدوينة له بالقول: “لقد سعدت كثيرا بقرار الوكيل العام بالبيضاء فتح تحقيق في موضوع علاقة إلياس العمري باحتجاجات الحسيمة رغم أني كنت أفضل أن يمنح القاضي الكلمة للزفزافي وسط الجلسة حماية له وللحقيقة، غير أني ومادام التحقيق مفتوحا أطالب بأن يذهب إلى أبعد مدى، ويعود ليجيب المغاربة على أسئلتهم الحارقة والمحيرة”.

يأتي ذلك بعدما أعلن الوكيل العام للملك بالدار البيضاء، عن فتح تحقيق في الاتهامات التي وجهها الزفزافي للعماري، وأصدر أوامره للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالاستماع إلى الزفزافي حول ما جاء في تصريحاته التي فجرها المحامي شارية داخل محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أمس الثلاثاء.

وقال شارية أثناء جلسة محاكمة الزفزافي ورفاقه، إن ناصر الزفزافي أخبره بأن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، طلب منه التآمر على الملك، لكنه رفض، مخاطبا القاضي بالقول: “الزفزافي أخبرني في جلسة تواصل معه بأن العماري طلب منه المشاركة في مخطط يقضي بتأجيج الأوضاع في الريف والتآمر على الملك، مشيرا إلى أن الزفزافي يعتبر أن رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة مسؤول عن تأزيم الأوضاع وتأجيجها في الريف.

بالمقابل، كشف أحمد أرحموش، بصفته محامي إلياس العماري، في بلاغ له، أن العماري “أدان التصريحات الخطيرة التي أدلى بها محاميان يؤازران معتقلي حراك أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، والتي جاء فيها أن العماري طلب من الزفزافي التآمر على الملك لكنه رفض”، مشيرا إلى أن زعيم البام نفى تلك الاتهامات وأكد انها مفبركة، مطالبا بفتح تحقيق عاجل في الموضوع.

وفيما يلي الأسئلة التي طرحها المحامي إسحاق شارية حول العماري

1) ماذا دار في لقاء إلياس العماري مع قيادات كردستان العراق، والحزب الكردستاني ذو التوجهات الإنفصالية؟

2) ماهي العلاقة العائلية والسياسية التي كانت تجمع العماري بالمدعو شعو ذو التوجهات الإنفصالية والمطلوب للعدالة وطنيا؟، وهل العلاقة لازالت مستمرة؟ أوما هي الأسباب الحقيقية لانقطاعها؟

3) هل هناك متورطين من الحسيمة في أعمال تخريبية وتحريضات على العنف ينتمون لحزب الأصالة والمعاصرة؟

4) ما هي علاقة إلياس العماري بمسيرة “ولد زروال” التي نظمت وسط الدار البيضاء واتفق الجميع أنها كان من الممكن أن تشعل المدينة وتؤدي لما لا يحمد عقباه؟

5) ما علاقة إلياس العماري بملف أكديم إيزيك ؟

6) ما علاقة إلياس باتهامات وجهها له السي بنكيران وشباط حول الغبرة والمخدرات، وما مدى إمكانية ارتباط هذه الاتهامات بتطور الإحتجاجات في الريف؟

7) كيف وصل السي إلياس إلى منصب رئيس جهة طنجة الحسيمة، دون أي امتداد شعبي في منطقته الحسيمة؟ وكيف سيطر حزبه على غالبية المجالس المنتخبة ؟ رغم أن الساكنة لا تكن أي تعاطف مع هذا الحزب؟

8) لماذا لم يقم منتخبي الأصالة والمعاصرة بالحسيمة والسي إلياس باي مبادرة ميدانية لتهدئة الأوضاع، بل التزموا الصمت ؟ وسافروا خارج الوطن؟ ولماذا لم يصدروا أي بيان يمنع مناضلي حزبه من المشاركة في الإحتجاجات؟

9) ما هي التيارات والحركات السياسية داخل المغرب وخارجه التي كانت ولازالت تختلف مع توجهات ناصر الزفزافي حول الملف المطلبي، وتحاول رفع سقف المطالب وتدفع نحو العنف والتطرف؟

10) ما سر علاقة إلياس بقيادات حركة عشرين فبراير ذات التوجهات المناهضة للملكية؟ أمثال وداد ملحاف وغيرهم؟ وما سر تصريح رئيس تحرير جريدة كشك أن سبب فشل الجريدة يعود لإغراقها من طرف إلياس بنشطاء هذه الحركة وليس بالصحفيين؟ وهل لإلياس علاقة بتلك الإحتجاجات؟ وما سر اتهام شعو له بمقتل شباب في الحسيمة يوم 20 فبراير؟

11) ما سر تدوينة السي إلياس حول لقائه السيد بيرنارد ليفي عراب الفتن العربية والحركات الإنفصالية في أحياء مدينة طنجة؟

12) من منح الحق لسي إلياس والسيدة وداد ملحاف من أجل الركوب على انتصار منتخب كرة القدم، والركوب معهم نفس الطائرة؟ والتقاط صور وسطهم؟ رغم أن ذلك المكان يبقى حصريا لجلالة الملك؟ والانجازات الرياضية تبقى بعيدة عن الإستغلال السياسي؟

13) ما مدى صحة التسريبات التي تناقلت أن إلياس صرح في إحدى اجتماعاته بأنه لا يمكن الرهان على الملكية لأنها تبحث عن مصالحها؟ وما هي الدوافع والغايات من وراء هذه التصريحات؟

14) ما حقيقة الأخبار المتداولة حول تهريب أموال إلى الخارج؟ وبيع عقارات في طنجة؟

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *