البرلمان العربي يدعو إلى عقد قمة عربية طارئة للتصدي لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

البرلمان العربي يدعو إلى عقد قمة عربية طارئة للتصدي لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

دعا البرلمان العربي إلى عقد قمة عربية طارئة للتصدي لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأكد البرلمان العربي، في قرارات أصدرها في ختام أشغال جلسة طارئة عقدها اليوم الاثنين بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة، لبحث تداعيات القرار الأمريكي، على ضرورة عقد قمة عربية طارئة لتجنيد كافة الطاقات من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس.
وأشار إلى أن القرار الأمريكي “باطل ولا يترتب عليه أي أثر قانوني إذ يؤسس بإملاء وإرادة منفردة لتغيير وضع قانوني قائم لمدينة القدس المحتلة ويتحدى الشرعية والمرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة في مسعى مرفوض لحسم هوية القدس العربية الإسلامية والمسيحية لمصلحة القوة القائمة بالاحتلال”.
وبعد أن أكد رفضه التام وإدانته الشديدة لقرار الإدارة الأمريكية، حمل البرلمان العربي الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية تبعات قرارها وما ستؤول إليه الأوضاع على المستوى الإقليمي والدولي، وما يشكله من تهديد للسلم والأمن الدوليين.
كما جدد تأكيده على موقفه الثابت بحق دولة فلسطين المطلق في السيادة على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 والحفاظ على الوضعية القانونية لمدينة القدس استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وقواعد القانون الدولي، ومبادرة السلام العربية لعام 2002.
وفي هذا الصدد، طالب البرلمان العربي المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، الاضطلاع بمسئولياتهم لإبطال هذا القرار واتخاذ كافة الإجراءات لرفض سياسة الأمر الواقع، والالتزام بالقرارات الأممية والإجماع الدولي بشأن الوضعية القانونية لمدينة القدس، وإلزام القوة القائمة بالاحتلال بتنفيذ قرارات مجلس الأمن بهذا الصدد.
وأكد على أهمية التضامن العربي والإسلامي للتصدي للقرار الأمريكي من خلال تنسيق التحرك بين الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وبين البرلمان العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، والعمل على تعزيز دعم الاعتراف بدولة فلسطين وعضويتها الكاملة بالأمم المتحدة.
وتضمن قرار البرلمان العربي، بهذا الخصوص، الدعوة لوضع خطة تحرك عربية فاعلة على كافة المستويات من خلال جامعة الدول العربية والسلطة الفلسطينية والبرلمان العربي، تأكيدا على تكامل الدبلوماسية البرلمانية مع الدبلوماسية الرسمية للتصدي لقرار الإدارة الأمريكية وتشكيل لجنة مفتوحة العضوية لهذا الغرض.
وتتضمن هذه الخطة، بحسب قرار البرلمان العربي، ضرورة دعم جهود المجموعة العربية في الأمم المتحدة بنيويورك للتحضير لمشروع قرار في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة يرفض القرار الأمريكي ويطالب الادارة الأمريكية بالتراجع عنه.
كما تتضمن الخطة التنسيق مع البرلمانات العربية، خاصة في المحافل الإقليمية والدولية واجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي، لحث الرأي العام العالمي على دعم الموقف الفلسطيني، والتصدي للقرار الأمريكي، وإحباط كافة مخططات القوة القائمة بالاحتلال لتغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.
وتأتي الجلسة الطارئة للبرلمان العربي، بعد الاجتماع الطارئ الذي عقده مجلس وزراء الخارجية العرب، أول أمس السبت بالقاهرة، والذي طالب خلاله الولايات المتحدة بإلغاء قرارها سالف الذكر ، وقرر العمل على دعوة مجلس الأمن لاستصدار قرار يؤكد تناقض إعلان واشنطن مع قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *