الليغا الاسبانية تشكل الوجهة المفضلة للمحترفين المغاربة

الليغا الاسبانية تشكل الوجهة المفضلة للمحترفين المغاربة

2122013-68f1fبعدما كانت البطولة الفرنسية هي من تحضى بنصيب الأسد في احتضان اللاعبين المغاربة المحترفين بأوروبا، شكلت الليغا الاسبانية في السنتين الأخيرة محطة اهتمام المحترفين المغاربة، فبعدما كان عددهم مقتصرا على لاعب أو لاعبين، أصبح عددهم في الموسم الكروي المقبل 5 لاعبين.

زكريا بركديتش، عصام العدوة، نبيل الزهر، يوسف العربي وياسين بونو ستسلط عليهم الأضواء خلال الموسم الكروي المقبل، فالظهير الأيسر للمنتخب الوطني زكرياء بركديتش فاجأ الكل بانضمامه في بداية الشهر الجاري لنادي بلد الوليد الممارس في الدرجة الممتازة بالليغا الاسبانية وهو القادم على التو من نادي نانت الفرنسي الممارس بالليغ 2، حيث لم يوقع للفريق الأندلسي اعتباطيا، بل جاء تمرة مجهود جبار قام به الفتي الأسمر سواء مع ناديه الفرنسي أو المنتخبين المغربيين الأولمبي ومنتخب الكبار.

نفس القول ينطق على صخرة الدفاع وجوكر المنتخب المغربي عصام العدوة المنتقل حديثا من نادي فيكتوريا غيماريش البرتغالي بعدما توج مسيرته مع الفريق بلقب كأس البرتغال، حيث قرر الانضمام لفريق ليفانتي الاسباني، حيث سيجاور المغربي الآخر نبيل الزهر الذي تألق رفقة الفريق في الموسم الماضي وسجل هدفين على كل من اتليتيكو مدريد وأتليتيكو بلباو، ليفرض بتألقه الاحترام على جماهير الممثل الثاني لمدينة فالنسيا.

أما المهاجم يوسف العربي، التي تألق بشكل ملف خلال الموسم الكروي الماضي بعد تسجيله لثمانية أهداف منها 4 أهداف متتالية، حيث صار حديث الصحافة الاسبانية في لحظة من اللحظات رغم المستويات المتدبدبة التي يؤديها رفقة الفريق ورفقة المنتخب المغربي أيضا، إلا أنه تمكن من تسجيل أهداف حاسمة جعلت فريق غرناطة يحافظ على مكانته المعتادة بالليغا الاسبانية، وهو القادم من تجربة احترافية فاشلة قادته إلى الخليج العربي بعدما جاور فريق الهلال السعودي، بعدما أدى موسما كرويا أكثر من رائع مع فريق كان الفرنسي حيث سجل برفقة 17 هدفا توج خلاله كثالث أحسن هداف بالبطولة الفرنسية في الموسم الكروي 2010-2011.

وتعول الكرة المغربية على حارس أتليتيكو مدريد ياسين بونو، لتكرار انجازات أسطورة حراسة المرمى المغربية بادو الزاكي حينما تألق في فترة الثمانينات مع نادي مايوركا الاسباني، كيف لا وبونو يملك من الإمكانيات البدنية والحضور الذهني ما يؤهله ليصبح من خيرة حراس المرمى في الليغا الاسبانية، في الوقت الذي خيب صانع ألعاب المنتخب المغربي عبد العزيز برادة ظن المتتبعين بعد توقيعه لعقد لمدة 3 سنوات مع فريق الجزيرة الإماراتي، بعدما قضى موسمين رائعين مع فريق خيطافي الاسباني جعلت منه النجم الأوحد للفريق، حيث نال إعجاب كل من السبيشل وان جوزي مورينيو ومدرب برشلونة فيلانوفا في أكثر من مباراة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *