بروكسل…بوريطة يكشف عن جهود المغرب للتوصل لحل عادل ودائم للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني

بروكسل…بوريطة يكشف عن جهود المغرب للتوصل لحل عادل ودائم للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني

شارك ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الأربعاء 31 يناير الجاري ببروكسل لأول مرة في الاجتماع الاستثنائي لمجموعة التنسيق من أجل الشعب الفلسطيني “لجنة الاتصال الخاصة”.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، كشف بوريطة عن جهود المغرب من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، ومن ضمن تلك الجهود يضيف بوريطة، العمل الذي تقوم به وكالة بيت مال القدس الجهاز التابع للجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، والتي يترأسها جلالة الملك محمد السادس لفائدة ساكنة المدينة المقدسة.

وأوضح بوريطة أن هذا اللقاء الدولي من شأنه أن يعمل على بحث الوضع الراهن في الشرق الأوسط، في مناخ شفاف هادئ ومسؤول، خاصة في ظل الظرفية الإقليمية والدولية الحالية.

وفيما يتعلق قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وهو ما أثار الغضب الدولي، ذكر بوريطة في حديثه أن الأهمية التي تحظى بها مدينة القدس ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع، بل أيضا لمعتنقي الديانات السماوية الثلاث، مشيرا أن القرار الأمريكي له انعكاسات سلبية عديدة خاصة على القرار على السلام والاستقرار في منطقة تعاني من أزمات عميقة، ومن شأن القرار أيضا أن يدخل القضية في وضعية معقدة من النزاعات الدينية، والمس بالجهود الدولية الرامية إلى خلق الشروط الملائمة لإعادة إطلاق محادثات السلام.

وأشار بوريطة أن المغرب بصفته عضو لجنة مبادرة السلام العربية، دعا في العديد من المناسبات بضرورة الحوار والاعتدال من أجل تهدئة الوضع وتمكين شعوب المنطقة من التطلع بأمل إلى السلام في المستقبل على أسس صحيحة، تضمن الحقوق المشروعة وأمن بلدان المنطقة.

وأضاف بوريطة أن المغرب يعتبر أيضا أن دعم السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس يبقى أساسيا، مؤكدا أن المملكة قدمت الدعم لجهود المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية، التي تقودها مصر والتي تجسدت من خلال اتفاق القاهرة في أكتوبر 2017، وضرورة تخطي الخلافات الداخلية من أجل تجاوز الانقسام غزة – رام الله.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *