الأمم المتحدة ترد على اتهامها بالتحيز في قضية الصحراء

الأمم المتحدة ترد على اتهامها بالتحيز في قضية الصحراء

أكد المتحدث باسم الامين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، اليوم الثلاثاء في نيويورك، أن هذه المنظمة الدولية “غير منحازة” في قضية الصحراء.

وأوضح  ستيفان دوجاريك في مؤتمره الصحفي اليومي، ردا على سوال حول افتراءات بعض وسائل الاعلام في هذا الشأن، أن “الأمم المتحدة غير منحازة. والبعثة الاممية (المينورسو) تقوم بتبيلغ ما تسجله. إن المنطقة التي يتعين عليهم تغطيتها جد شاسعة، وهم ينتقلون ويبلغون عن ما يعاينونه”.

يذكر أن السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الامم المتحدة السيد عمر هلال، بعث الاحد برسالة الى رئيس مجلس الامن، غوستافو ميازا كوادرا، حذر فيها من أن تحريك أي بنية مدنية أو عسكرية أو إدارية أو أيا كانت طبيعتها ، ل “البوليساريو” ، من مخيمات تندوف في الجزائر، إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء المغربية، تشكل “عملا مؤديا الى الحرب”.

وأشار كذلك إلى أن “الإبقاء على الوجود غير المشروع للعناصر المسلحة لجبهة  البوليساريو في المنطقة العازلة في الكركرات (يشكل انتهاكا صارخا للاتفاق العسكري رقم 1)” ، معتبرا أن الامر يتعلق ب”تحد غير مقبول لمجلس الأمن وللأمم المتحدة وأمينها العام ، السيد أنطونيو غوتيريش”، الذي طالب في تصريحاته يوم 25 فبراير 2017 و 6 يناير 2018 ، وفي تقريره 2017 / 307 ، بتاريخ 10 أبريل 2017 ، “بالاحترام الكامل للوضع القائم والعبور الحر في المنطقة العازلة في الكركرات”.

وكان الأمين العام للامم المتحدة قد عبر في هذا التقرير أيضا، عن قلقه العميق بشأن استمرار تواجد “البوليساريو” في هذه المنطقة. وطلب من مجلس الأمن أن يلزم هذه الاخيرة بالانسحاب التام وغير المشروط منها.

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *