السرطان يقهر فيلانوفا ويبعده عن برشلونة واللاعبون يودعونه في مشهد جنائزي

السرطان يقهر فيلانوفا ويبعده عن برشلونة واللاعبون يودعونه في مشهد جنائزي

82372013720152لا أحد كان يتخيل أن من خرج من ظل غوارديولا وقاد برشلونة لإحراز بطولة الدوري الاسباني، ودربه في بعض المباريات من غرفته بالمستشفى وأفرح جماهير البارصا سيغادر مضطرا بهذه الطريقة، بعدما حاول المستحيل لإثبات قدرته على صناعة المستحيل و خلافة غوارديولا المنتقل لبايرن ميونخ الألماني، لكن السرطان وقف حائلا أمام فيلانوفا لإثبات كفاءته في دكة احتياط برشلونة.

على رغم مشاركته في ألقاب برشلونة تحت إمرة غوارديولا، إلا أن فيلانوفا كان رجل الظل، قبل أن تسطع الأنوار فجأة في عينيه ويصبح مدرب الفريق الأقوى في العالم.
نجح فيلانوفا جزئيا في رهانه، إذ قاد الكاتالونيين للقب الدوري الاسباني في الموسم الماضي، ولو انه غاب لشهرين خاضعا للعلاج في الولايات المتحدة، وعندها استلم مساعده جوردي رورا مهام المدير الفني في موسم شهد خروجه من الباب الضيق لمسابقة دوري أبطال أوروبا امام بايرن ميونيخ في نصف النهائي( 7-صفر في مجموع المباراتين).
أنهى إذن فيلانوفا رحلة الشتاء والصيف مع برشلونة بالدموع والحزن، حيث بدا الجميع حزينا ويدرف الدموع في الندوة الصحافية التي عقدها رئيس الفريق والمدرب فيلانوفا، حيث ودعه اللاعبون في مشهد أشبه ب “الجنائزي” غير مصدقين بما سمعوه، متمنين أن يعود المدرب الذي صنع أفراحهم ذات يوم إلى دكة احتياط الفريق، لكن قبل أن يتغلب على السرطان.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *