غريب. لم تمض إلا أيام على تفرقة موقعي محضر 20 يوليوز حتى ظهرت حركة 20 فبراير في ليالي رمضان بالعاصمة

غريب. لم تمض إلا أيام على تفرقة موقعي محضر 20 يوليوز حتى ظهرت حركة 20 فبراير في ليالي رمضان بالعاصمة

_DSC1977_mod2ليالي رمضان بالعاصمة حبلى بالاحتجاجات المنظمة من طرف العديد من الجمعيات والتنسيقيات. فبعد وقفة موقعي محضر 20 يوليوز، وما شهدته الشوارع من فوضى لفض الاحتجاج الذي كان قبل ثلاث أيام, حتى جاء الدور على حركة “20 فبراير” بساحة باب الحد حيث احتشد المنتسبين لتنسيقيتَي سلا والرباط لحركة 20 فبراير بعد فطور يوم أمس السبت.
من جديد تدخلت عناصر من القوات العمومية، فريق مختلط، مشكّل من الشرطة والقوات المساعدة، لمطالبة بمغادرة فضاء ساحة باب الحدّ.. مستعملين في ذلك الدفع.من أجل تفريقهم قبل الشروع في رفع شعارات الاحتجاج.
حسب معاينة “المستقل” فإن هذه الوقفة لم تدم إلا ساعة واحدة حيث طوق رجال الشرطة والقواة المساعدة المكان وتمكنوا من منع المحتجين من التحرك فب باقي شوارع الرباط.
للإشارة فإن حركة 20 فبراير تحت شعار “الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية” سبق وأن أعلنت عن خروجها للمطالبة من جديد، بالعدالة الحرية الكرامة.

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. abdelbasset

    يجب علينا كمغاربة أن نساند بلدنا عوض القيام بالفتن والفوضى كما يفعل بعد المحسوبين على بلدنا العزيز…

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *