نقابة الصحة ترصد واقعا مأساويا بمستشفيات عمالة مولاي رشيد بالدار البيضاء

نقابة الصحة ترصد واقعا مأساويا بمستشفيات عمالة مولاي رشيد بالدار البيضاء

IMG_A7C1B1-CA2234-03C9C5-B9A4EC-BA2A7B-A25CF5كشف المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل على أن المركز ألاستشفائي مولاي رشيد بالدارالبيضاء عرف تراجعا كبيرا على مستوى الخدمات العلاجية نتيجة غياب إرادة حقيقية للنهوض بقطاع الصحة بعمالة مقاطعات مولاي رشيد.

وأفاد بلاغ صادر عن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة البنية التحتية المهترئة و ضعف التجهيزات أو انعدامها و النقص الحاد في الموارد البشرية و أن المركز الاستشفائي يعرف ارتجالية في التدبير الإداري نتيجة تأخر وزارة الصحة في تعيين مدير بالمستشفى منذ وفاة المدير السابق في شهر غشت 2012.

واتهمت ذات النقابة عبر بلاغها عدم اكتراث وزارة الصحة لفتح مجال التباري لشغل منصب مدير المستشفى و انه في ظل هذا الفراغ أصبحت معاناة المرافقين و العاملين بالمركز الاستشفائي تتفاقم يوما بعد يوم. و أضاف البلاغ أن الوزارة عن علم بالاختلالات التي يعرفها المستشفى و التي كانت موضوع عدة بلاغات نقابية من المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة-ا م ش – وبعض جمعيات المجتمع المدني.

وأشار البلاغ أن الإدارة عاجزة عن تدبير و حل المشاكل التي يتخبط فيها المركز الاستشفائي و التي تعيق مباشرة الخدمات المقدمة للمرافقين كإغلاق مصلحة الطب الداخلي و تأخير بدأ العمل بمركز التشخيص – المكتمل الأشغال- و تعطيل مصلحة الراديو ليلا و أيام العطل و توقف العمل بالمركب الجراحي و مشاكل مصلحة الولادة و الغموض الذي يعرفه تعاقد المستشفى مع شركات المناومة أمام تدني خدماتها خاصة قيمة التغذية المقدمة للمرضى و المهنيين

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *