الاتحاد الإشتراكي يقلد “التيار الشعبي” المصري ويحتضن حركة تمرد

الاتحاد الإشتراكي يقلد “التيار الشعبي” المصري ويحتضن حركة تمرد

2362013-c1b39من الواضح أن ادريس لشكر سوف يحاول بكل قواه إسقاط رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران. ففي محاكاة لما وقع بمصر حيث انتظم التيار الشعبي الناصري برئاسة حمدين صباحي، وراء حركة تمرد التي كانت إطاحة بمساعدة الجيش برئيس الجمهورية المصرية محمد مرسي، يقوم الكاتب الأول للإتحاد الاشتراكي بجهود حثيثة لضخ الدماء في “حركة تمرد” المغربية التي تعتزم النزول للشارع يوم 17 غشت. للتظاهر ضد رئيس الحكومة. فقد احتضن عشية اليوم مقر حزب الإتحاد الإشتراكي اجتماعي ضم كل من الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي مرفوقا بالحبيب المالكي مع كل من أعضاء “حركة تمرد” وممثلين للمعطلين وكذلك أعضاء من الشبيبة الإتحادية وذلك لتنسيق المواقف فيما بينهم. ويبدو أن فكرة دعم “حركة تمرد” المغربية قد ترسخت عند الإتحاد الاشتراكي بعد زيارة حمدين صباحي وجورج إسحاق إلى المغرب منذ حوالي شهرين حيث تناولوا وجبة عشاء في منزل ادريس لشكر بحضور محمد أوجار, وقد تم الإتفاق خلال هذا العشاء حول تبادل الخبرات بين الطرفين في ميدان محاربة الإسلاميين. ومن المنتظر أن تشهد الشهور المقبلة تأسيس جبهة علمانية عربية هدفها الحفاظ على المكتسبات الديموقراطية من التهديد الإسلامي يتزعمها كل من الإتحاد الإشتراكي، التيار الشعبي الناصري، وحزب نداء تونس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *