تقرير سنوي يرسم صورة قاتمة عن أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب

تقرير سنوي يرسم صورة قاتمة عن أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب

4441015-6673833رسمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان صورة قاتمة في تقريرها السنوي عن واقع حقوق الإنسان في المغرب ، حيث كشف أحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن هذا التقرير يهدف إلى رصد إخلال الدولة المغربية بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، وعدم تقيدها تشريعيا وواقعيا بالإعمال الفعلي لتلك الالتزامات بصفة عامة.

وأوضح الهايج خلال ندوة نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان صباح اليوم لتقديم تقريرها السنوي لسنة 2012 أن هناك انتهاكات تمارس ضد حقوق الإنسان، وهي تبرز المنحى العام الذي يميز السياسة العمومية في هذا المجال، ويعطي صورة على مدى عدم احترام الدولة للحقوق والحريات التي التزمت بها وطنيا ودوليا .

وأبرز الهايج أن الجمعية سجلت التأخر في إصدار الصيغة النهائية للمخطط التشريعي للحكومة وتراكم التأخر في تنفيذ ما تضمنته جداول المسودة من إخراج القوانين التنظيمية الجديدة وما ستتطلبه القوانين الحالية من ملاءمة مع الدستور والقوانين المطلوبة لتنفيذ مضامين التصريح الحكومي ، مضيفا أنه على مستوى الحقوق المدنية والسياسية فلا يزال واقع السجون مترديا ويعرف انتهاكات خطيرة لحقوق السجناء المنصوص عليها في القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء نتيجة تشديد المقاربة الأمنية في السجون.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *