القصر ينتصر للتاويل الديموقراطي للدستور وبنكيران أكبر الرابحين

القصر ينتصر للتاويل الديموقراطي للدستور وبنكيران أكبر الرابحين

SM-Mohamed-VI-en-tenue-militaire1 (1)أصدر مساء أمس الديوان الملكي بيانا يشير فيه إلى أن الملك محمد السادس قرر قبول استقالة وزراء حزب الإستقلال التي رفعها إليه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران طالبا من الوزراء ان يستمروا في تسيير قطاعاتهم إلى غاية تعويضهم بوزراء آخرين وتشكيل أغلبية جديدة. الفقهاء الدستوريون أشادوا بمحتوى بيان الديوان الملكي وكذلك بطريقة صياغته والتي انتصرت للتأويل الديموقراطي لدستور 2011 في بيان أخد مسافة من جميع الفرقاء السياسيين وجعل من الأزمة الحكومية شأنا سياسيا يهم في أول وآخر الأمر الأحزاب السياسية المكونة للأغلبية أو التي يمكنها أن تلتحق بها. فلحد الآن وحسب نفس الفقهاء الدينين وبغد النظر عن لجوء حزب الاستقلال للفصل من الدستور والذي أجمعوا انه لم يكن في محله، تعتبر الأزمة الحكومية الحالية محكا تم فيه تطبيق الدستور الجديد بطريقة ديموقراطية حصنت كل مؤسسة دستورية في صلاحياتها. ويمكن اعتبار هذه المرحلة بمثابة تمرين ديموقراطي شارك فيه الجميع بنجاح وأدى إلى تطبيع العمل السياسي بالمغرب.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *