“التقدم والاشتراكية” ينزعج من رغبة “الحركة الشعبية” في التوسع

“التقدم والاشتراكية” ينزعج من رغبة “الحركة الشعبية” في التوسع

795نبيل بنعبد اللهرفع حزب “التقدم والاشتراكية” من درجة التأهب للاحتمالات القادمة التي قد تعرفها الساحة السياسية المغربية، بعدما أصبح مهددا بفقدان فريقه النيابي بمجلس النواب، إضافة إلى تلويح بعض القيادات في حزب “الحركة الشعبية” الذي يتولى مسؤولية 4 وزارات، برغبته في الوسع على حساب حزب نبيل بنعبد الله الذي يتولى بدورة 4 حقائب وزارية، رغم أنه يتوفر فقط على 18 مقعدا برلمانيا في مقابل 32 لحزب السنبلة.
وتحسبا لكل طارئ دعا الديوان السياسي للتقدم والاشتراكية إلى ضرورة عقد دورة خاصة للجنة المركزية للحزب الأحد المقبل لتدارس المتغيرات الجديدة لمناقشة التهديدات التي يتعرض لها الحزب بسبب مشاركته في الحكومة ودفاعه على استمراريتها، على حد تعبير بنعبد الله، الذي أكد أن “ما جرى في مجلس النواب ومناقشة المادة 32 من النظام الداخلي المعدل، كشف بشكل قاطع عن وجود تحالف واسع من الأحزاب السياسية التي تريد للحزب أن يتوقف عن ممارسة واجبه في الدفاع عن المصالح العليا للبلاد ومن خلال وجوده ضمن الحكومة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *