بعد ذهاب الفاسي الفهري هل جاء الدور على إمبراطور “اتصالات المغرب” عبد السلام أحيرون

بعد ذهاب الفاسي الفهري هل جاء الدور على إمبراطور “اتصالات المغرب” عبد السلام أحيرون

23223يبدو أن الرياح العاتية التي اقتلعت علي الفاسي الفهري من الجامعة الملكية لكرة القدم بعد أن كان أوغل فيها فسادا هي نفسها التي أصبحت تهب على عبد السلام أحيزون الإمبراطور المتوج لاتصالات المغرب والرئيس الغير الديمقراطي للجامعة الملكية لألعاب القوى، فحسب ما علمته “المستقل” فإن ابن مدينة تيفلت يمر هاته الأيام بفترات عصيبة جراء توثر علاقاته بمستشار قوي في المحيط الملكي. عبد السلام أحيزون الذي يعتبر حرباء أزلية تمكنت من عبور عهد ملكين بكل سلاسة يبدو بأنه صال فوق صفيح ساخن. ففي الشهر الأخير تعرض عبد السلام أحيزون لقصف عنيف في موقع إلكتروني معروف بعلاقاته الواسعة مع أشخاص نافذين وكذلك في أسبوعية ناطقة باللغة العربية متخصصة في مهاجمة الشخصيات التي لا ينظر إليها بعين الرضا. في إشارة إلى أن الرجل، الذي كثرت هفواته أصبح رأسه مطلوبا ولم تبقى له نفس القدرة على العوم بمهارة بين أمواج المخزن المتلاطمة.

الأخبار القادمة من البناية الزجاجية الفخمة بشارع النخيل والتي أصبحت تحتضن مقر “اتصالات المغرب” تقول بأن عبد السلام أحيزون يعيش هذه الأيام حالة اكتئاب تؤشر إلى قرب انتهاء مهامه على رأس “اتصالات المغرب”. البيان الذي أعلن من خلاله عن ذهاب علي الفاسي الفهري إلى غير رجعة كان بمثابة قطعة الثلج التي سقطت فوق عبد السلام أحيزون منبهة إياه بقرب انتهاء “سلطانه”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *