منصف بلخياط يخوض أخر معاركه السياسية

منصف بلخياط يخوض أخر معاركه السياسية

MONCEFبعد أن كان قد ابتعد نهائيا عن حزب التجمع والأحرار منذ خروجه نهائيا من الحكومة وبعد ان فشل في إقناع “عرابه ” بخوض خمار المنافسة من أجل رئاسة الجامعة الملكية لكرة القدم، تذكر منصف بلخياط تذكر أخيرا منصف بلخياط أنه ينتمي لحزب سياسي. فبمجرد أن خاطب رئيس الحكومة حزب التجمع والأحرار بضمه للحكومة حتى سارع الوزير السابق صاحب فضيحة اكتراء سيارة “أودي” بعشرات الملايين لحضور كل اجتماعات الحزب الجهوية والوطنية. ففي أول الأمر حاول منصف بلخياط أن يدفع بإسمه إلى لائحة المستوزرين لكن بمجرد أن تبين له أن لاحظ له في الدخول إلى الحكومة حتى صارع بالأنقلاب على صلاح الدين مزوار ورفض مشاركة التجمع الوطني للأحرار في حكومة بنكيران الثانية. وحسب مصدر مقرب من مزوار فحظوظ بلخياط تبدو شبه منعدمة في تأليب كوادر الحزب ضد قرار المشاركة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *