هزيمة أخلاقية غير مسبوقة للمخزن وللحكومة الإسلامية وللأحزاب الديموقراطية

هزيمة أخلاقية غير مسبوقة للمخزن وللحكومة الإسلامية وللأحزاب الديموقراطية

1-wala3bلم تستفق بعد جموع الشعب المغربي من هول الصدمة التي خلفها العفو الملكي الصادر في حق مغتصب الأطفال الإسبانب، دانيال كالفان. ولازالت جموع الشعب المغربي مصدومة من التدخل القمعي الهمجي الذي مارسته القوات المخزنية في حق متظاهرين سلميين أرادو التعبير عن غضبهم واستنكارهم لعفو ملكي لم يفهموا حيثياته ولا ظروف إنزاله. أظهرت الملكية في المغرب أنها لاتستمع لنبض الشارع ولاتريد التراجع عن خطا أخلاقي اهان الشعب المغربي واصاب شرفه في مقتل لما سلطت الملكية و المخزن قواة القمع على متظاهرين عزل وسلمين أرادت أن تقول بصريح العبارة بأن الملك لايخطأ والمخزن لايتراجع ومن لم يعجبه هذا الأمر فليشرب من البحر أو يرحل من البلاد. رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران صاحب الجعجعات الإعلامية التي لاتعطي طحينا ووزيره الإسلاموي مصطفى الرميد المتشدق بحقوق الإنسان والملكية الدستورية سقطوا سقوطا اخلاقيا فادحا لما صموا آذانهم عن غضب الشارع المغربي وابتلعوا لسانهم السليط في ردائة سياسية لم يسبق لها مثيل في المغرب. حميد شباط وادريس لشكر اللذان يتبجحان بتاريخ حافل من النظال والدفاع عن شعب يمقتهم ويلفظهم يوما بعد يوم سقطوا هم أخلاقيا سقوطا مدويا وبرهنوا انهم مجرد أقزام سياسية أتى بها خطأ تاريخ رديئ حان الوقت لكي يرمي به في مزبلة التاريخ فقرار العفو الذي أهان المغاربة والقمع الذي سلط عليه ليلية أمس الجمعة ستكون له تبعاته وما هذه إلا البداية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *