تزامنا مع جلسة المحاكمة فعاليات حقوقية وسياسية في وقفة تضامنية مع القاصرتين هبة وجيهان

تزامنا مع جلسة المحاكمة فعاليات حقوقية وسياسية في وقفة تضامنية مع القاصرتين هبة وجيهان

hsbrysنظمت فعاليات نسائية وحقوقية وسياسية  وقفة تضامنية مع القاصرتين، هبة وجيهان، بالموازاة مع انعقاد جلسة محاكمة متهمين باغتصابهما  صباح اليوم  أمام مقر محكمة الاستئناف بالعاصمة الرباط .

وحسب أحد الحقوقيين المشاركين في  هذه الوقفة فإن هذه الأخيرة  تأتي بعد تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية التي يتعرض لها الأطفال والنساء والتي  كان أخر ضحاياها ما تعرضت له الطفلتين  هيبة و جيهان بمدينة الرباط من اغتصاب واعتداء جنسي وحشي  ليلة  04- 05 يوليوز 2013 ,والتي حركت الرأي العام مجددا  حول هذا الكابوس الذي أصبح يقض مضاجع الأسر والمجتمع عموما ، خصوصا  أمام غياب قانون خاص ، واستمرار الإفلات من العقاب لعدد من مرتكبي هذه الأفعال الإجرامية بفعل التواطؤ الضمني للدولة و للمجتمع بالصمت المدثر بتبريرات حماية الضحايا والحفاظ على التقاليد وضعف الإجراءات القانونية الزجرية الرادعة  ، وهو الأمر – حسب المتحدث ذاته – الذي حرك مجموعة من الفعاليات المجتمعية للمبادرة بالتحرك العاجل لمواكبة هذا الملف ، ودعوتها إلى هذه الوقفة التضامنية مع هبة وجيهان ومن خلالهما مع جميع الأطفال والنساء ضحايا الاغتصاب والاعتداء الجنسي،  خصوصا مع التنامي المضطرد لهذه الانتهاكات،  مستحضرة التزامات المغرب أمام المنتظم الدولي بهذا الخصوص ، وأساسا منها الإعلان العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، و الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، والاتفاقية الدولية لمناهضة  كافة أشكال التمييز ضد المرأة ، والبروتوكولات الملحقة بهما ، والتي تلزم جميعها الدول بالسهر على حماية حقوق الطفولة والنساء من كل أشكال العنف والاعتداء الجنسي .

وخلال هذه الوقفة التضامنية عبر المشاركون عن إدانتهم واستنكارهم الشديدين لهذه الجرائم  التي تمس  الطفولة والنساء في كرامتهم ، وتترك أثارا نفسية و خيمة على حياتهم ونموهم الطبيعي , بالإضافة  للأثار التي تمس أسرهم والمجتمع برمته ، مطالبين الدولة المغربية باتخاذ كل الإجراءات من أجل توفير الحماية اللازمة للطفولة والنساء  ضد هذه الانتهاكات من حيث و ضع آليات قانونية حمائية تضع حدا لإفلات الجناة من العقاب  ، داعين الجهات المعنية التصدي الحازم لهذه الظاهرة عبر القيام بحملات تحسيسية متواصلة تضطلع بها كل المؤسسات الإعلامية و التربوية و الجمعوية  من أجل تعزيز الوعي لدى المجتمع  بخطورة الظاهرة .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *