الحزب الاشتراكي يتهم العدالة والتنمية بقيادة حملة تكفيرية بالقنيطرة ضد اليساريين

الحزب الاشتراكي يتهم العدالة والتنمية بقيادة حملة تكفيرية بالقنيطرة ضد اليساريين

 1375171991 قال بيان للحزب الاشتراكي الموحد بالقنطيرة إنه تلقى “باستغراب شديد الحملة الإعلامية المغرضة، التي يشنها حزب العدالة والتنمية على الرفيق منتصر المصامدي الكاتب العام لفرع حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بالقنيطرة وعضو مكتب فرع الحزب، عبر مواقع وصفحات إلكترونية تابعة لحزب العدالة والتنمية يتهمونه بكونه المسؤول عن حملة إعلامية ضد هذا الحزب، تروم تشويه سمعته، وتضلل الرأي العام عن إنجازاته وحصيلة تدبيره للشأن المحلي بمدينة القنيطرة”.

وأوضح البيان أن حزب العدالة والتنمية بدأ حملته بتعميم تعليق على موقعه الإلكتروني يقول “خطير جدا إلى كل القنيطريين: صفحة تستغل اسم المدينة وحب السكان لتسويق منتجاتها ولتشويه صورة حزب  PJD تضم عناصر من شبيبة اليسار الاشتراكي الموحد وتدعي الحيادية”، وأضاف البيان أن هذا التعميم تلاه “استهداف مباشر للرفيق منتصر المصامدي وللحزب بتوجيه تهم الكفر والإلحاد والزندقة، ووصلت الحملة التكفيرية الإرهابية إلى ما هو أخطر، بتلقي الرفيق منتصر مكالمة هاتفية فجر يوم الثلاثاء الماضي، تهدده بالتصفية الجسدية”.

وحمل البيان حزب العدالة والتنمية كامل المسؤولية لما يمكن أن يمس السلامة الجسدية لمنتصر، وكل مناضلي ومناضلات الحزب الاشتراكي الموحد وأدان “الحملة التكفيرية الدنيئة، التي يعكس من خلالها حزب العدالة والتنمية نفاقه السياسي وعداءه لقيم ومبادئ الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، واستغلاله الدنيء والرخيص للدين الإسلامي في مواجهة القوى التقدمية”.

ودعا الاشتراكي الموحد “كافة القوى المدنية والسياسية التقدمية للتنديد بهذه الحملة الإرهابية البغيضة، وتوحيد الجهود من أجل مواجهة خطر الإرهاب وحملات التكفير، التي تهدد مستقبل بلادنا، ومكتسبات نضال شعبنا، ودفاعا عن قيم ومبادئ الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *