المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تهاجم الرميد والخلفي وتقول أن تصريحاتهم لم ترق إلى مستوى المسؤولية

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تهاجم الرميد والخلفي وتقول أن تصريحاتهم لم ترق إلى مستوى المسؤولية

1334585273هاجمت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان مصطفى الرميد وزير العدل والحريات ومصطفى الخلفي وزير الاتصال ، على خلفية تصريحهما الأخير حول تمتيع السجين “دانيال غالفان” بالعفو الملكي، الذي سبق وأن أدانه القضاء المغربي ب30 سنة سجنا نافذا عن أفعال هتك عرض واغتصاب 11 قاصرا مغربيا وتصويرهم، قضى منها حوالي سنتين.

وقالت  المنظمة في بلاغ أصدرته قبل قليل توصل “المستقل” بنسخة منه ” ، أن تصريحات وزير العدل والحريات، ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة في هذه النازلة الخطيرة لم ترتق إلى مستوى المسؤولية التي أوكل لها الدستور المغربي الجديد حماية المواطنات والمواطنين والدفاع عنهم، وألزمها قانونا بتتبع قضاياهم وتنوير الرأي العام الوطني بها وتمكينه من الحق في المعلومات والبيانات المتعلقة بالقضايا التي تشغله، مع الحرص على احترام المقتضيات القانونية التي تحكم مسطرة العفو، وتحديد المسؤوليات في هذا الباب ضمانا لحقوق الضحايا وعدم الإضرار بالمجتمع.

وطالبت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان حكومة بنكيران ، التسريع في إعمال مضمون بلاغ الديوان الملكي،و فتح تحقيق عاجل ودقيق في هذه النازلة ،وتحديد المسؤولية في الأخطاء مع ترتيب النتائج دون إبطاء ، ومراجعة قانون العفو في شموليته إعمالا لضمانات عدم تكرار ما جرى وإطلاع الرأي العام بنتائج التحقيق فور استكماله.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *