عائلة المغربي المقتول في إيطاليا تطعن في رواية أن القاتل مختل عقلي

عائلة المغربي المقتول في إيطاليا تطعن في رواية أن القاتل مختل عقلي

1376599380طالبت أسرة محمد لعبيد، الذي قتل في إيطاليا الخميس الماضي، إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف شاب إيطالي يبلغ من العمر 25 سنة، بمحطة قطار روما، بفتح تحقيقي دقيق في الحادث، وتطعن في رواية أن الشاب مختل عقلي.

وقالت ثريا النوري، زوجة الهالك، الذي يبلغ من العمر سبعين سنة، إنها تلقت تأكيدا على أن عبد الإله بنكيران سوف يستقبل أسرتها من أجل دراسة ملفها، ومساعدتها إداريا، من أجل السفر إلى إيطاليا رفقة ابنها.

وقال سفيان لعبيد، ابن الهالك، إنه يطعن تماما في رواية الإعلام الإيطالي، الذي أفاد بأن التحقيقات الأولية أشارت إلى أن الشاب الإيطالي، المعتدي، منحرف يعاني من “خلل عقلي”، مضيفا أنه يستعد لسفر على ايطاليا رفقة والدته لإنجاز الوثائق الخاصة بنقل جثمان والده، ودفنه بمسقط رأسه بمدينة تازة، قبل أن توكل محاميا للدفاع عن ملفها، الذي اعتبرته جريمة شنعاء مع سبق الإصرار والترصد.

واكد سفيان لعبيد أنه يجري إعداد الوثائق والإجراءات الإدارية الخاصة بملف الدفاع، سواء بالمغرب أو بروما، عن حق والده، مشيرا إلى أن السلطات المحلية بمدينة فاس قامت بالإجراءات الضرورية، وساعدت والدته على إعداد جواز السفر، ملتمسا، في السياق ذاته، من السفارة المغربية بروما مطالبة السلطات الإيطالية بفتح تحقيق مفصل، وعاجل حول مقتل والده، الذي ذهب إلى إيطاليا، قصد زيارة قبر أبيه، المدفون بنواحي روما، الذي سقط في ميدان الشرف لتحرير إيطاليا، خلال الحرب العالمية الثانية.

بدأت قصة اغتيال محمد لعبيد، المزداد بدوار أصدور بتازة عام 1943، والقاطن بمدينة فاس، عندما كان يتأهب، في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء الماضي، لركوب القطار بمحطة تيرميني بروما، متجها نحو مدينة مارسيليا الفرنسية، حيث توجد أمه، بعدما قام بزيارة قبر أبيه، الذي سقط في ميدان الشرف لتحرير إيطاليا من الفاشية والنازية خلال الحرب العالمية الثانية، والمدفون بإحدى مقابر الفرنسيين بروما، فإذا بشاب إيطالي يقترب ويوجه العديد من اللكمات والركلات للضحية، الذي جرى نقله على وجه السرعة إلى مستشفى أمبيرتو الأول، حيث أسلم الروح لبارئها متأثرا بالجروح التي أصيب بها خاصة في الرأس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *