تحقيق داخلي بالمركز الإستشفائي محمد الخامس يؤكد أن وفاة السيدتين كان بسبب الإهمال

تحقيق داخلي بالمركز الإستشفائي محمد الخامس يؤكد أن وفاة السيدتين كان بسبب الإهمال

1347922622أفادت مصادر عليمة، أن لجنة الأوديت الداخلي التي إجتمعت بصفة عاجلة بالمركز الإستشفائي محمد الخامس من أجل تحديد المسؤوليات فيما يخص وفاة سيدتين أثناء عملية الوضع، قد خلصت أن الوفاة كانت بسبب الإهمال الذي حدث بقسم العناية المركزة. حيث لم تقدم العناية اللازمة للسيدتين بعد نقلهما من مصلحة طب النساء، وصحة الأم جراء حدوث نزيف حاد بعد إجراء عمليتين قيصريتين. وأضافت ذات المصادر أن واحدة من المتوفيتين كانت تنتظر عملية الوضع بطريقة طبيعية إلا أن تأخر المخاض قاد الى إجراء عملية قيصرية بعد فشل المولدة في ولادتها طبيعيا. كما أن إنشغال الطبيبة الإخصائية المناوبة في عملية قيصرية لإمرأة تم إرسالها على وجه السرعة من سيدي بنور وأضافت ذات المصادر أن الإجتماع العاصف الذي إحتضنته مندوبية الصحة بالجديدة وحضره المسؤولين الإداريين وأطباء التوليد والتخدير والإنعاش لم ينف واقعة الإهمال. ولكن كان يراد منه تحديد المسؤوليات، خاصة وان مصلحة الإنعاش أضحت في الأونة الأخيرة مقبرة لمرتديها نظرا لغياب الضمير المهني والجري خلف المصحات الخاصة وطالب البعض ممن حضر إجتماع الإوديت بعد أن حاول طبيب التخدير والإنعاش التملص من المسؤولية ومغادرة قاعة الإجتماع قبل إنهاء التقرير ومحاولة الإعتداء على الطبيبة المعنية بإجتماع الأوديت. وأكدت ذات المصادر أنه أمام الفوضى العارمة والإهمال وإنتشار الرشوة وإنتهاء صلاحية المركز الإستشفائي محمد الخامس الذي أضحى كل شيء معطل، به طالبت الأوديت الداخلي، إيفاد لجنة مركزية لتصحيح الوضعية الإدارية والنظر في المشاكل التي يعرفها المركز والتي أضحت لاتنته.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *