العدل والاحسان تعود إلى الواجهة وتدقق ناقوس الخطر بشأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية

العدل والاحسان تعود إلى الواجهة وتدقق ناقوس الخطر بشأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية

arabs today abadiدشنت جماعة “العدل والإحسان” دخولها السياسي بدق ناقوس الخطر بما ألت إليه الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية داخل المغرب.
وأشارت جماعة عبد السلام ياسين، في بيان لها نشرته على موقعها الالكتروني، أنها “تتابع بقلق شديد ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المغرب من تدهور متزايد، واستهداف للقدرة الشرائية للمواطنين، واتجاه نحو التمكين للفساد والاحتكار، والسكوت عن مظاهر الريع والاختلالات البنيوية، التي تنعدم معها كل معاني الشفافية والتنافسية وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة”.
وأضاف بيان الجماعة أن “هذه الأوضاع تنذر بأوخم العواقب، وبموجة غضب شعبية، لسبب تحالف الفساد والاستبداد، وغياب النصوص التشريعية الزجرية، وعدم استقلالية مؤسسات الحكومة، وعجز المؤسسات الرقابية”.
وندد البيان بما أسماه “اللامبالاة، التي تواجه بها الدولة المغربية معاناة المواطن المغربي، وتنصلها المستمر من مسؤوليتها في ضمان شروط العيش الكريم له، لاسيما فئاته الفقيرة”، داعية “الشرفاء والغيورين كافة لتكوين جبهة عريضة لمساندة وتأطير كل صور النضال الشعبي، بغية تحقيق المطالب المجتمعية العادلة، وعدم تمييع هذا النضال بالزج به في أتون الصراعات السياسية المكرسة لقبضة النظام المخزني”، الذي وصفته بـ”الفاسد المستبد”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *