رغم صورة الأمس، العلاقات جد فاترة بين القصر ورئيس الحكومة بنكيران

رغم صورة الأمس، العلاقات جد فاترة بين القصر ورئيس الحكومة بنكيران

SM-le-Roi-immigration-au-Maroc

الصورة التي نشرت أمس عن اجتماع عمل في القصر الملكي بين الملك ومستشاريه وبين رئيس الحكومة وبعض الوزراء لم تكذب الأخبار المتواترة حول برود شديد تعيشه علاقة القصر بعبد الاله بنكيران. فمنذ السابع من مارس الماضي أي منذ مايناهز ستة أشهر لم يلتإم أي مجلس وزاري والذي يعتبر من أهم آليات اشتغال الدولة، مما يعني أن الملك والحكومة لا يشتغلان معا منذ عدة أشهر. صورة اجتماع أمس أضافت إلى ضبابية الموقف بحيث يبرز فيها الملك مشيحا بوجهه عن عبد الاله بنكيران. مؤشرات أخرى حول انقطاع سبل الود بين القصر ورئيس الحكومة تمثلت في كل من خطاب العرش وخطاب 20 غشت اللذان انتقدا عمل الحكومة بشكل كبير وكذلك بتعيين نزار بركة على رأس المجلس الاقتصادي والإجتماعي رغم أنه أصبح ينتمي إى حزب يعارض الحكومة بشدة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *