النقابة الوطنية للصحافة تتحاشى إدانة اعتقال علي أنوزلا أو التضامن معه

النقابة الوطنية للصحافة تتحاشى إدانة اعتقال علي أنوزلا أو التضامن معه

bتحاشت النقابة الوطنية للصحافة، التي يرأسها يونس مجاهد، إدانة توقيف الصحفي علي أنوزلا، المدير المسؤول عن الموقع الالكتروني “لكوم.كوم”، بعدما بث شريط فيديو لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، يتضمن دعوات إلى ضرب استقرار المغرب.

واكتفت نقابة مجاهد بالقول أنها تتابع خبر توقيف واستنطاق الصحفي علي أنوزلا، مؤكدة أن “متابعتها للقضية تنطلق من مبدأ الدفاع عن حرية الصحافة وحقوق الإنسان، وأيضا من الإدانة الشديدة لكل تحريض على العنف والإرهاب والدعوة لارتكاب أفعال إجرامية، بواسطة الصحافة ووسائل الإعلام”.

وعبرت النقابة عن “حرصها على احترام سلامة المساطر القانونية، وإن أفضى البحث إلى أي تطورات في هذا الملف، يجب أن يكون في إطار القانون المنظم للصحافة و النشر.”

وأكدت النقابة أن “حرية الصحافة، لابد أن تمارس في إطار احترام أخلاقيات المهنة، والامتناع عن نشر أو بث أي مواد تتضمن تحريضا على العنف والإرهاب والقتل”.

وعوض تضامن النقابة مع علي أنوزلا ذكرته بأن “كل مواثيق أخلاقيات المهنة في العالم و مبادئ حقوق الإنسان ذات المرجعية الكونية، وكذلك القوانين في مختلف البلدان، تجرم ارتكاب مثل هذه الأفعال، بواسطة الصحافة”.

وأشارت في ختام بلاغها أنها ستتابع “هذا الملف في إطار دفاعها عن حرية الصحافة،وفي إطار دفاعها أيضا عن حقوق المجتمع، حماية له من نشر مواد قد تتضمن إشادة بالعنف والإرهاب.”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *