“الأصالة والمعاصرة” يتجه نحو الدبلوماسية الخارجية بعدما فقد مصداقيته على المستوى الداخلي

“الأصالة والمعاصرة” يتجه نحو الدبلوماسية الخارجية بعدما فقد مصداقيته على المستوى الداخلي

photobande12استقبل الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، مساء الاثنين، السفير الفلسطيني الجديد بالرباط أمين أبو حصرة، حيث شكل اللقاء مناسبة لاستعراض أوجه التعاون المشترك بين المملكة المغربية ودولة فلسطين في كل المجالات، وخلص اللقاء إلى التأكيد على “ضرورة استمرار المشاورات وتبادل الزيارات بشكل منتظم، من أجل تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها”. كما نوه السفير الفلسطيني ب “المبادرات التي يقوم بها حزب الأصالة والعاصرة من أجل رأب الصدع الفلسطيني وتحقيق المصالحة، وعبر عن استعداده الكامل للتفاعل الايجابي مع مجمل هذه المبادرات”.

وينضاف هذا الاستقبال إلى سلسلة لقاءات سابقة عقدها القيادي إلياس العماري في شتنبر الماضي مع مسؤولين فلسطينيين كبار، على غرار الرئيس محمود عباس أبو مازن، والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وليلى خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، وشخصيات أخرى فلسطينية نقابية وسياسية، تناول معهم الوضع في دولة فلسطين والتحولات الجارية في المنطقة، وتطورات القضية الفلسطينية، ووضع المصالحة الفلسطينية الفلسطينية.

وعلق مراقبون على توجه الحزب الذي أسسه المستشار القوي داخل المحيط الملكي فؤاد عالي الهمة، نحو الدبلوماسية الخارجية، وأفول نجمه على الساحة الوطنية في الآونة الأخيرة، إلى أن حزب “الجرار” لم تعد له مصداقية وطنيا ويبحث عن “شهادة حسن السيرة” على المستوى الدولي، من أجل الرجوع بقوة إلى الواجهة، خاصة مع نزول شعبية بنكيران وحزبه لدى المغاربة.

وكان حزب “الأصالة والمعاصرة” قد التزم الصمت في الكثير من المناسبات، ولم يدل بدلوه في الكثير من القضايا التي أثارت الرأي العام المغربي، منها الأزمة الحكومة، وقضية “دانيال غالفان” و قضية علي أنوزلا، بالإضافة إلى التزامه الصمت أثناء اتخاذ حكومة عبد الإله بنكيران قرار العمل بنظام “المقايسة” في أسعار المحروقات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *