مستشارو البرلمان يقاطعون “وليمة” صلح أقامها كريم غلاب

مستشارو البرلمان يقاطعون “وليمة” صلح أقامها كريم غلاب

karim_ghellab_gاندلعت أزمة دستورية داخل مؤسسة البرلمان المغربي بين مجلسي النواب والمستشارين، حيث قاطع رؤساء الفرق البرلمانية بمجلس المستشارين “وليمة” عشاء احتضنها منزل كريم غلاب، رئيس مجلس النواب، ليلة الأربعاء الماضي، ودعا إليها رؤساء الفرق البرلمانية بغرفتي البرلمان لجبر الخواطر ومحاولة التوصل إلى حل وسط لحل الأزمة بين المجلسين بخصوص الاتفاق على موعد لانعقاد جلسة الأسئلة الشفوية بالمجلسين.

وأفادت جريدة “الأخبار”، الصادرة الجمعة، أن كريم غلاب يريد الوصول إلى حل للأزمة التي تسبب فيها إقرار النظام الداخلي الجديد للمجلس بتغيير موعد انعقاد جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب من يوم الاثنين إلى يوم الثلاثاء، وهو نفس اليوم الذي يعقد فيه مجلس المستشارين جلسته الأسبوعية، وهو ما تسبب في اندلاع صراع دستوري بين مجلسي النواب والمستشارين حول أحقية كل مجلس في عقد الجلسة العامة الأسبوعية التي تخصص للأسئلة الشفوية كل ثلاثاء.

وذكرت الجريدة، أن “الاجتماعات التنسيقية بين مكتبي المجلسين فشلت في الوصول إلى حل توافقي لحل هذه الأزمة، التي ستظهر بوادرها فعليا الثلاثاء المقبل، بعد افتتاح السنة التشريعية، الجمعة، وذلك بعد تشبث المستشارين البرلمانيين بأحقيتهم في انعقاد الجلسة الأسبوعية التي تخصص لمساءلة الحكومة كل يوم ثلاثاء.

وصرح حكيم بنشماش، رئيس فريق “الأصالة والمعاصرة” بمجلس المستشارين ل “الأخبار”، أن رؤساء الفرق بالغرفة الثانية، قاطعوا بالإجماع العشاء الذي احتضنه منزل غلاب، معلنا “تشبث المستشارين البرلمانيين بعقد الجلسة يوم الثلاثاء”، وقال : “نحن مقبلين على أزمة دستورية برلمانية برلمانية”، متهما النواب بالوقوف وراء هذه الأزمة بعد إقرارهم في نظامهم الداخلي الجديد، تغيير موعد الجلسات الأسبوعية بمجلس النواب، وهو ما اعتبره بنشماش “منطق التعالي والهيمنة لمجلس النواب على مجلس المستشارين”، مشيرا أن “المستشارين غير مسؤولين عن هذه الأزمة”، مؤكدا على رفضه “منطق العشاوات وضغوطات غلاب”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *